25 هزة تضرب الأراضي الفلسطينية خلال أقل من 24 ساعة

25 هزة تضرب الأراضي الفلسطينية خلال أقل من 24 ساعة

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

كشفت راصدة الزلازل ولاء عجعج، أن المنطقة الواقعة شمال مدينة طبريا، تعرضت منذ الساعة 2:05 من ظهر أمس الأحد إلى 25 هزة أرضية، كان آخرها في 8:35 صباحًا تقريبًا من صباح اليوم الاثنين.

وأوضحت عجعج، الراصدة في المرصد الوطني الفلسطيني للزلازل، أن هزة اليوم، كانت بقوة 2.3 درجة على مقياس ريختر، فيما كان العمق البؤري لها في بحيرة طبريا وعلى عمق 2 كم أسفل سطح الأرض، ويبعد قرابة 3 كم عن المدينة.

وأضافت في حديث للوكالة الفلسطينية للأنباء (وفا) أن ”السكان شعروا بأربع أو خمس هزات أرضية فقط، وتراوحت قوتها بين 3-4 درجات على مقياس ريختر، وعمقها البؤري قريب من أسفل سطح الأرض“، مشيرة إلى أن أقوى تلك الهزات كان في الساعة 12:42 فجرًا، حيث بلغت قوتها 4.3 درجة.

وأكدت أن الهزات التي فاقت قوتها 3 درجات شعرت بها مساحة واسعة من المناطق شملت مدينة إربد الأردنية وجنوب لبنان وبعض المناطق في سوريا ومدينة جنين ومناطق من نابلس.

وكان مدير مركز رصد الزلازل في جامعة النجاح الفلسطينية جلال الدبيك، أوضح في حديث لـ“شبكة رايـة الإعلامية“، أن المنطقة تمر ضمن الزمن الدوري لتكرار حدوث زلزال قوي شمال بحيرة طبريا.

وأشار إلى أنه من غير الممكن لأي خبير زلازل التنبؤ بتوقيت أي زلزال متوقع.

وحذر الدبيك من أن ”أي زلزال قادم سيكون قويًا وتأثيراته صعبة، لكون عمق الزلازل في فلسطين عادة ما يكون قريبًا من السطح، كذلك قريب من المناطق السكنية، إضافة لعدم وجود بنية تحتية مهيأة لمواجه أي زلزال قوي“.

وكان خبراء إسرائيليون أكدوا أنهم متخوفون من احتمال وقوع ”زلزال كبير“ عقب هذه الهزات الصغيرة.

وتقع الأراضي الفلسطينية المحتلة على الصدع السوري ـ الأفريقي النشط جيولوجيًا، الذي يمر عبر وادي الأردن، وتتعرض المنطقة أحيانًا لزلازل صغيرة.

وتعرضت فلسطين عبر التاريخ لعدد من الزلازل المدمرة، وخلال السنوات الماضية تركز النشاط الزلزالي في منطقة الجنوب والبحر الميت وإيلات.

وفي عام 1995 حدثت هزة أرضية بقوة 7.2 درجة كان مركزها في البحر الأحمر جنوب مدينة إيلات، وتسببت بحدوث تشققات في الطرقات وألحقت أضرارًا بالمباني.

ويعتبر الزلزال الذي ضرب فلسطين في عام 1927 من أكبر الزلازل التي عرفتها المنطقة، ففي 11 تموز/ يوليو من ذلك العام، ضرب المنطقة زلزال بقوة 6.2 كان مركزه شمال البحر الميت، لتهتز الأرض في أريحا والقدس والرملة وطبريا ونابلس والمناطق الأردنية المقابلة، ما تسبب في حينه بمقتل أكثر من 300 شخص وجرح أكثر من 400 آخرين، إضافة إلى انهيار مئات المباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com