تعبيرية
تعبيرية غيتي

كل ما شئت.. 6 مايو اليوم العالمي لعدم اتباع نظام غذائي

يصادف 6 مايو من كل عام اليوم العالمي لـ" لا حمية"، إذ تتاح لعشاق الطعام فرصة الاستمتاع بتجارب طهي فريدة من نوعها، دون التقيد بأنظمة غذائية صحية وسعرات حرارية معدودة.

ويعد يوم الـ"لا حمية" احتفالا عالميا مخصصا لتعزيز قبول الجسم واحتضان التنوع واحترام جميع الأشكال والأحجام.

ويهدف هذا اليوم، إلى رفع مستوى الوعي حول الوزن ورهاب السمنة، مع تحدي ممارسات النظام الغذائي الضارة أيضًا.

ومن خلال رفض الضغوط المجتمعية للتوافق مع معايير الجمال الضيقة، يشجع اليوم العالمي لعدم اتباع نظام غذائي الأفراد على إعطاء الأولوية لصحتهم العقلية والجسدية على الأنظمة الغذائية المقيدة.

أخبار ذات صلة
"الحمية النباتية" تقي القلب من معظم أمراضه

تاريخ يوم الـ"لا حمية"

تم إطلاق اليوم العالمي لـ"لا حمية" في المملكة المتحدة من قبل الناشطة النسوية الإنجليزية ماري إيفانز يونغ عام 1992، والتي كانت ترفض جسمها إثر معاناتها من فقدان الشهية.

وأرادت ماري تعليم الأفراد أهمية النظر إلى أجسامهم بإيجابية وتقديرها، وكذلك أخذ يوم إجازة من نظامهم الغذائي والاستمتاع بالوجبة التي يحبونها.

وقالت ماري إنها بدأت اليوم العالمي لعدم اتباع الحمية بهدف تحطيم فكرة وضع معايير "غير طبيعية" للجسم المثالي واحتضان الجسد بعيوبه.

أهمية اليوم العالمي دون حمية

وتعليقًا على هذه المناسبة، قال خبراء في مجال التغذية "إن اليوم العالمي لعدم اتباع نظام غذائي يُعتبر فرصة للاسترخاء من القيود الغذائية، والانغماس في تجربة المأكولات اللذيذة".

وأضافوا "اليوم العالمي لعدم اتباع نظام غذائي، هدفه تسليط الضوء على اضطرابات الطعام التي بدأت تنتشر بشكل واسع بين الأفراد، والتي سببتها الأجسام "غير الواقعية" التي نراها في الإنترنت، وصور العارضات المعدلة بالفوتوشوب في المجلات".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com