كيف قادت “حمالة الصدر” امرأة مصرية إلى السجن؟

كيف قادت “حمالة الصدر” امرأة مصرية إلى السجن؟

لجأت سيدة مصرية، لإدخال عدد من شرائح التليفون المحمول لزوجها السجين، عن طريق إخفائها في حمالة الصدر التي ترتديها، اعتقادًا بصعوبة التفتيش في هذه المنطقة الحساسة من جسدها، سواء من خلال رجال الأمن أو السيدات، أثناء زيارتها لزوجها “عضو جماعة الإخوان” في سجن طرة.

الواقعة بدأت بزيارة السيدة لزوجها السجين في طرة بالقاهرة، على خلفية اتهامه بالانضمام لجماعة الإخوان الإرهابية، وفقًا لصنيف الحكومة المصرية، وأثناء عملية تفتيشها قبل دخولها السجن، لإتمام الزيارة، تمكن أعضاء الأمن “السجانات” من ضبط شرائح المحمول بحمالة صدرها.

عملية اكتشاف الشرائح، بدأت بجهاز التفتيش الإلكتروني، حيث أعطى إشارة تحذيرية في بداية الأمر، إلا أن رئيس مباحث السجن قرر تفتيش زوجة السجين ذاتيًا، وتم ضبط الشرائح، لتعترف خلال التحقيقات، بأنها كانت تسعى لإدخال الشرائح لزوجها، لبيعها داخل السجن بمبلغ كبير للمرافقين له، لتقرر النيابة حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات، لمخالفتها القانون الخاص بتنظيم السجون وتعليماته.