بعدما شغل فقدانها الفرنسيين لأشهر.. العثور على جثة الطفلة “مايلييس”

بعدما شغل فقدانها الفرنسيين لأشهر.. العثور على جثة الطفلة “مايلييس”

عثر على رفات الطفلة ماييليس، التي شغل فقدانها الصيف الماضي الفرنسيين على مدى أشهر، بناء على معلومات أدلى بها المشتبه فيه الوحيد بالقضية؛ إذ أقر بأنه قتلها “عن غير قصد”.

واعترف المشتبه فيه نوردال لولانديه أيضًا أنه “تخلص من الجثة”، غير أنه رفض الإدلاء بأي معلومات عن ملابسات الوفاة، كذلك تقدم باعتذار إلى والدي ماييليس، على ما ذكر المدعي العام في منطقة غرونوبل (شرق) جان إيف كوكيا خلال مؤتمر صحفي.

وقد تطلب العثور على رفات الطفلة عمليات بحث استمرت يومًا كاملاً صعّبتها الثلوج ووعورة المنطقة.

وأوضح كوكيا: “جرى اكتشاف جمجمة الطفلة وعظمة منها بفعل عمل عناصر الدرك بالاستعانة بالكلاب”.

وقال المشتبه فيه إنه سيشرح “لاحقًا” ملابسات مقتل الطفلة ماييليس.

وكان نوردال لولانديه، أرشد المحققين إلى نقطة قريبة من منزل والدي الطفلة في دوميسان قرب قرية بون دو بوفوازان في شرق فرنسا، حيث فقدت الطفلة خلال حفل زفاف.

وأوضح المشتبه فيه أنه رمى بجثة الطفلة قبل العودة إلى حفل الزفاف ليلة  الـ 27 من أغسطس الفائت، للرجوع بعدها مجددًا إلى دوميسان، من ثم وضعه ماييليس في صندوق سيارته، قبل أن يتركها في جبال شارتروز، بحسب المدعي العام.

وبناء على هذه المعلومات، عثر المحققون على رفات الطفلة بالاستعانة بكلاب مدربة.

وكان المشتبه فيه نوردال لولانديه، وهو مدرب كلاب سابق في الجيش في سن الرابعة والثلاثين، اتهم في الـ 18 من ديسمبر بقتل عسكري في منطقة سافوا الفرنسية في أبريل.