حيلة “هوليوودية” تتحقق في بيرو.. التوأم بديل للسجين

حيلة “هوليوودية” تتحقق في بيرو.. التوأم بديل للسجين

أعلنت السلطات في بيرو، اليوم الأربعاء، إلقاء القبض على سجين يدعى ألكسندر ديلغادو، هرب قبل أكثر من عام، تاركًا شقيقه التوأم مكانه داخل السجن، مستلهمًا الحيلة على ما يبدو من أفلام هوليوود.

وذكرت شبكة “BBC” البريطانية أنه تم إلقاء القبض على ألكسندر، الإثنين الماضي، في مدينة “كالاو” الساحلية، بعد أن عرضت وزارة الداخلية مكافأة للحصول على معلومات تفيد في القبض عليه.

ومن المتوقع أن يتم نقله إلى سجن أمني في المرتفعات الجنوبية، بعد هروبه لفترة حوالي 13 شهرًا، بحسب المصدر نفسه.

وبينما كان ألكسندر طليقًا، تم التحقيق مع شقيقه التوأم جيانكارلو ديلغادو (27 عامًا)، للاشتباه في تعاونه مع أخيه المطلوب، إلا أنه لم يتم توجيه تهم بشكل رسمي له.

وفي حديثه لوسائل إعلام محلية بعد القبض عليه، قال ألكسندر إنه “استخدم الحيلة للهرب لأنه كان يرغب برؤية والدته”.

وكان ألكسندر قد حُكم عليه بالسجن لمدة 16 عامًا، في سجن بيدراس غورداس، في مقاطعة ليما، شمال البيرو، بتهمة السرقة والاعتداء الجنسي.

إلا أنه بعد قضائه عامين من عقوبته، تمكّن من الفرار بمساعدة من شقيقه التوأم جيانكارلو.

وفي يناير الماضي، طلب السجين ألكسندر من شقيقه التوأم زيارته في السجن، وأن يجلب معه وجباته المفضلة.

وذكرت التقارير، أنه بعد ساعة من وصول جيانكارلو، دعاه ألكسندر لرؤية زنزانته، وهناك عرض عليه زجاجة مشروب غازي، ولم يعلم الأخ أن بها مخدّرًا، فنام مباشرة، وبعد ذلك بدّل السجين ألكسندر ثيابه مع أخيه النائم، وخرج من الزنزانة.

وتمكن ألكسندر، من تجاوز 6 أبواب داخلية يحرسها حرّاس السجن، بالإضافة إلى البوابات الخارجية، دون أن يتحقق أي من الحراس من وجود ختم الزيارة على ذراعه.

ولم يكتشف ضباط السجن عملية الهروب، إلا بعد مرور عدة ساعات، إذ كان ألكسندر حرًا طليقًا.

وبعد تحقق ضباط السجن من بصمات الرجل الموجود داخل الزنزانة، تبينوا أنه ليس السجين الحقيقي، وإنما أخوه التوأم.