"غزوة السجادة الحمراء" تجبر مدير "القاهرة السينمائي" على الاعتذار

"غزوة السجادة الحمراء" تجبر مدير "القاهرة السينمائي" على الاعتذار

أعرب المخرج المصري أمير رمسيس، مدير مهرجان القاهرة السينمائي، عن اعتذاره للمسلمين بعد سخريته ممن أدوا صلاة الجمعة على السجادة الحمراء في مقر مهرجان القاهرة السينمائي بدار الأوبرا.

وكان رمسيس سخر من صور صلاة الجمعة بالمهرجان والتي انتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ كتب عبر حسابه في فيس بوك معلقا: غزوة السجادة الحمراء.

وفي معرض اعتذاره، اليوم السبت، أوضح المخرج أنه لم يسخر من الصلاة في حد ذاتها، ولكن سخر من إقامتها في مكان غير مخصص لها.

ونشر المخرج منشور اعتذار في حسابه بفيسبوك، قال فيه: "صباح الخير، كما أوضحت لمن سأل أو شعر بالإساءة الشخصية، فأعتذر لمن اعتقد أنه يمس المعتقدات الدينية، فتعليقي ليس على فعل الصلاة نفسه بطبيعة الحال، وإنما على اختيار عمدي لمكان يقع على بعد أمتار من بوابة جامع مخصص من قبل دار الأوبرا للصلاة في فعل لا يخلو من مزايدة على الفنون ومحاولة لإرسال رسالة معينة من عقليات ترفض الفن وتحتقر السينما".

وكان بعض العمال وعدد من حضور مهرجان القاهرة السينمائي قد حرصوا على أداء صلاة الجمعة، يوم أمس، على السجادة الحمراء الخاصة بالمهرجان؛ وهو ما أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أخذوا يتداولون الصورة بشكل واسع.

ولاقى هذا التصرف النادر استحسان البعض واستهجان آخرين؛ ما أثار جدلا واسعا خلال الساعات الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وانقسمت آراء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، فالفريق المؤيد رأى أن من حقهم الصلاة في أي مكان ما دام أنهم لم يؤذوا أحدا، والفريق المعارض رأى أن هناك أماكن محددة للصلاة، ولا يحق لهم الصلاة على السجادة الحمراء.

وعلق الصحفي المصري عماد يسري على الصور عبر حسابه على "فيسبوك" قائلا: "من هنا مرت الفنانة رانيا يوسف والراقصة جوهرة، تأسلم السجادة الحمراء لمهرجان القاهرة السينمائي الريد كاربت".

وتابع يسري: "هل يطالب النجم حسين فهمي الفنانات بالحجاب بعد بركة الصلاة على السجادة الحمراء.. صلاة الجمعة على السجادة الحمراء التي تسير عليها النجمات والنجوم في مهرجان القاهرة السينمائي".

وعللت الناشطة نسمة حواش الفعل عبر "فيسبوك" قائلة: "أيوه علشان السجادة دي قدام مسجد الأوبرا ونظراً لكثرة العمال بسبب المهرجان المسجد مش بيكفي الناس فبيصلوا برا.. إيه المشكلة الصلاة واجبة في أي مكان".

وعلق ناشط آخر قائلاً: "على فكرة لو المكان ده في الأوبرا، فدار الأوبرا فيها مسجد أنا صليت فيه.. ليه يصلوا في مكان مش مخصص للصلاة.. هو من قلة الجوامع في مصر بلد الألف مئذنة؟".

ورأت الأديبة المصرية الدكتورة عزة هيكل أن هذا الفعل هو من باب الترهيب، قائلة: "المكان بالمسجد مش زحمة، والمسجد شبه فاضي لكنه منظر للترهيب".

أما الناقد الفني جمال عبدالقادر فقد استنكر الهجوم على المصلين في منشور عبر حسابه على "فيسبوك"، حيث كتب: "مندهش من سخرية أمير رمسيس وبعض الأصدقاء من صلاة زملاء لنا في الأوبرا، ناس بتشتغل وبتغطي فعاليات المهرجان، جه وقت الصلاة صلوا بدون ما يؤذوا حد إيه الهدف من السخرية والتريقة !!.. بتطلبوا الحرية لكم وتصادروها على غيركم؟".

يُشار إلى أن مهرجان القاهرة السينمائي بدأت فعالياته يوم الأحد الماضي، وذلك بالمسرح الكبير بدار الأوبرا، وسط القاهرة، ومن المقرر أن يستمر حتى 22 من الشهر الجاري.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com