نقابة ممثلي هوليوود ترفض العرض "النهائي" لإنهاء الإضراب
أ ف ب

نقابة ممثلي هوليوود ترفض العرض "النهائي" لإنهاء الإضراب

أعلنت النقابة التي تمثل الممثلين المضربين في هوليوود الاثنين عدم موافقتها على "العرض الأخير والأفضل والنهائي" الذي قدّمته الاستوديوهات خلال عطلة نهاية الأسبوع، في محاولة لإنهاء الإضراب الذي يشلّ القطاع السينمائي الأمريكي منذ أشهر.

ويدرس المفاوضون عن نقابة ممثلي الشاشة (ساغ- أفترا) الاقتراح منذ السبت، والذي تسعى من خلاله الاستوديوهات إلى إنهاء الإضراب، الذي يوقف عجلة الإنتاج التلفزيوني والسينمائي منذ أربعة أشهر.

وفي بيان موجه لأعضاء النقابة نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي الاثنين، قالت اللجنة إنها عازمة على إنهاء الإضراب المستمر منذ 116 يومًا "بشكل مسؤول"، لكنها لم تجد بعد أرضية مشتركة مع الهيئة التي تمثل شركات الإنتاج العملاقة ديزني ونتفليكس ووارنر براذرز ويونيفرسال وباراماونت وسوني.

وجاء في البيان "هناك بنود أساسية لم نتفق عليها بعد، بما في ذلك (الذكاء الاصطناعي)"، مضيفًا "سنبقيكم على اطلاع بتطورات الأحداث".

أ ف ب

ويعاني الممثلون العاطلون عن العمل صعوبات متزايدة لتغطية نفقاتهم، فيما تواجه الاستوديوهات بالفعل ثغرات كبيرة في جداول إصداراتها للعام المقبل وما بعده.

وحضر المحادثات للتوصل إلى اتفاق في الأيام الأخيرة الرؤساء التنفيذيون للاستوديوهات؛ ما يؤكد الحاجة الملحّة لإنهاء الأزمة.

وتمثل نقابة "ساغ أفترا" نحو 160 ألف فنان. ويقول الممثلون الذين لم يصلوا لمرحلة النجومية في هوليوود إنه أصبح من المستحيل تقريبًا كسب حياة كريمة من هذه المهنة، بعدما فشلت هياكل الأجور القائمة منذ سنوات طويلة في مواكبة التضخم والتغيرات في القطاع.

وأدى نمو منصات البث التدفقي التي تطلب عادةً عددًا أقل من الحلقات لكل مسلسل، وتدفع عوائد متدنية للممثلين عند إعادة بث عمل ناجح، إلى تآكل أرباح هؤلاء الممثلين بشدة.

لكنّ استخدام الذكاء الاصطناعي، وخصوصًا فكرة إمكان الاستعانة بشكل الممثل بعد فترة طويلة من تصوير الدور، كان من النقاط الشائكة في المفاوضات.

وتحرص الاستوديوهات التي أخرت بالفعل إصدار أفلام ضخمة مثل "دون: بارت تو" Dune: Part Two والجزء المقبل من "المهمة المستحيلة" Mission Impossible، على استئناف إنتاج الأعمال الناجحة، مثل: "سترينجر ثينغز" Stranger Things في الوقت المطلوب للعام المقبل.

6.5 مليار دولار

عندما بدأت نقابة ساغ-أفترا إضرابها في منتصف تموز/يوليو، كان كتّاب هوليوود مضربين أيضًا.

وكانت هذه أول مرة تتوجه فيها النقابتان إلى الإضراب في وقت واحد منذ عام 1960، عندما قاد الممثل (والرئيس الأمريكي لاحقاً) رونالد ريغن الحركة الاحتجاجية.

لكن الكتّاب توصلوا إلى اتفاق مع الاستوديوهات في أيلول/سبتمبر، وتبعت ذلك محادثات رفيعة المستوى بين الاستوديوهات ونقابة الممثلين بعد فترة وجيزة.

وتُقدّر حاليًّا التكلفة الإجمالية المترتبة عن توقف صناعة السينما في هوليوود بما لا يقل عن 6.5 مليار دولار، معظمها من الأجور الضائعة.

في الأسبوع الماضي، أخبر كبير مفاوضي نقابة "ساغ أفترا" دنكان كرابتري-ايرلند، الأعضاء أنه "متفائل بحذر" بعد ما توصل الجانبان إلى تسوية بشأن الحد الأدنى للأجور، وإلى هيكل للمكافآت المخصصة للممثلين عن مشاركتهم في برامج أو أفلام ناجحة.

وفي جولات سابقة من المحادثات، عرضت الاستوديوهات إنشاء إجراءات حماية صارمة تتطلب الموافقة والتعويض عن استخدام الذكاء الاصطناعي، لكنّ نقابة الممثلين اعتبرت هذه التدابير غير كافية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com