لماذا يصر صناع الدراما على إعادة تناول حياة الإمام الشافعي؟

لماذا يصر صناع الدراما على إعادة تناول حياة الإمام الشافعي؟

يشهد السباق الدرامي في رمضان المقبل بمصر، عودة للأعمال الدينية التاريخية، بوجود أكثر من عمل، أبرزها مسلسل يتناول حياة الإمام الشافعي ويقوم ببطولته الفنان المصري خالد النبوي.

وقد تعرّض المسلسل لانتقادات من البعض لسببين، الأول تناول نفس الشخصية في عمل درامي مماثل عرض عام 2007، والثاني هي مكانة الإمام الشافعي عند المصريين وسط تخوفات بعضهم من إبراز سلبيات عن الشخصية من وجهة نظر معالج السيرة الذاتية بحسب اعتقادهم.

تجسيد الشخصيات الدينية التاريخية في الوقت الحالي يخدم أفكار التيار الديني في المجتمع المصري الذي يحاول أن يستغل المصريين بالتأثير عليهم
الناقدة الفنية خيرية البشلاوي

ورغم أن مؤلف المسلسل، السيناريست المصري محمد هشام عبيه، أكد أن العمل يتناول تفاصيل مختلفة لم يسبق تناولها في الأعمال الدرامية التي قدمت سيرة الإمام الشافعي من قبل، فإن ذلك لم يوقف الانتقادات التي تواجه المسلسل الذي أثار الجدل من قبل عرضه.

ويحكي العمل قصة تأثير الإمام الشافعي في نهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث الهجري، في وقت عاشت فيه مصر حقبة من التشتت المذهبي الذي كان في فترة طويلة ما بين مذاهب المالكية والحنفية أو الصوفية التي ظهرت قبل الإمام الشافعي ولكن اشتد الصراع بين كل هذه المذاهب في عهده، وكيف استطاع أن يتخطى هذا التشتت المذهبي ويخطو بمصر أيضاً إلى منطقة أكثر هدوءًا.

دراما "تخدم أفكار التيار الديني"

وانتقدت الناقدة الفنية المصرية خيرية البشلاوي، تناول السيرة الذاتية للإمام الشافعي من جديد، خاصة بعدما تم تناوله في أكثر من عمل سابقاً، معتبرة أن "هناك شخصيات تاريخية عظيمة أيضاً لم تتناول من قبل في الدراما كانت أَولى، خصوصاً أن سيرة الإمام الشافعي تم تناولها سابقاً".

وقالت البشلاوي لـ"إرم نيوز"، إن "تجسيد الشخصيات الدينية التاريخية في الوقت الحالي يخدم أفكار التيار الديني في المجتمع المصري الذي يحاول أن يستغل المصريين بالتأثير بأفكاره عليهم"، بحسب قولها.

"تناول سيرة الإمام الشافعي في أكثر من عمل أمر في غاية الأهمية، خاصة في الوقت الحالي الذي يشهد المجتمع المصري فيه حالات من الجدل"
الناقد الفني سمير الجمل

وأضافت أن "وجهة نظر المؤلف المراجع للسيرة الذاتية قد تغيب عن العمل، لأنه في مثل هذه الأعمال تكون الكلمة العليا لمؤسسة الأزهر، لذلك تعرض جوانب الشخصية وسيرتها الذاتية للمتلقي من وجهة نظر الأزهر وليس مؤلف العمل".

واستطردت: "مع كل الاحترام والتقدير للإمام الشافعي، ولكن أنا مش مع فكرة إننا نعمل مسلسل تاني جديد يتناول سيرته أو جوانب من حياته، في وقت هناك كثير من الأئمة والشخصيات التاريخية لم تستعرض سيرهم في أي أعمال، وكذلك العديد من الشهداء الذين عاصرتهم وقدموا تضحيات من أجل أوطانهم".

وأبدت خيرية البشلاوي دهشتها من تقديم سيرة الإمام الشافعي في أكثر من عمل بالقول: "أنا لا أعرف من الذي يرسم السياسات، ومن الذي يقدم دراسات جدوى عن مسلسل سيتكلف ميزانية مالية كبيرة، ويستهلك المتلقي ويفتح الباب لكلام يمكن أن يكون سلبيًا".

الدراما الدينية "أمن قومي"

في المقابل، قال الناقد الفني المصري سمير الجمل، إن "تناول سيرة الإمام الشافعي في أكثر من عمل أمر في غاية الأهمية، خاصة في الوقت الحالي الذي يشهد المجتمع المصري فيه حالات من الجدل".

وأكد الجمل في تصريحاته لـ"إرم نيوز"، أن "الدراما المصرية بحاجة في هذه الفترة إلى مثل هذه الأعمال، أكثر من السابق"، معتبراً أن "الوعي الديني أمن قومي"، خاصة في ظل ما اعتبرها "حملات التشكيك".

ويرى سمير الجمل أن مسلسلاً مثل الإمام الشافعي والأعمال التي تشبهه، تتصدى لما وصفها بـ"حملات هدم الرموز الدينية"، معتبراً أن هذه الحملات لم تستثن أحدًا من التشكيك فيه.

وأشار إلى أن "ذلك النوع من الدراما يمنح الشخصيات التاريخية الدينية حقها"، مستشهدًا بمشهد من مسلسل "إمام الدعاة" الذي تناول سيرة الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي بالقول: "مسلسل الشعراوي رغم أنه كان فقيراً إنتاجياً لكنه كان ذا قيمة وقدم رسائل مهمة، منها مشهد تنظيف الشعراوي لدورة المياه الذي دعم الصورة الذهنية الطيبة للشخصية لدى المتلقي".

زاوية مختلفة

وحول تخوفات تكرار تناول سيرة شخصية تاريخية في أكثر من عمل، ترى الناقدة الفنية المصرية حنان شومان، أن تناول السيرة الذاتية لشخصية تاريخية في أكثر من عمل درامي من الممكن أن يسلم منه معالج المادة الدرامية من التكرار، لكن المعيار الأهم أن تكون الزاوية مختلفة وكذلك وجهات نظر مختلفة عن الأعمال التي سبقت العمل الدرامي الجديد.

أخبار ذات صلة
مسلسلات تجمع فنانين بزوجاتهم في دراما رمضان 2023

وأوضحت شومان في تصريحات لـ"إرم نيوز"، أنه "رغم تناول أكثر من عمل درامي سيرة ذاتية لشخصية تاريخية أو مؤثرة، إلا أنه من الممكن أن تختلف المعالجة تماماً، بحسب وجهة نظر المؤلف المعالج لتلك السيرة".

وقالت: "من الممكن أن يرى كاتب المادة الدرامية بعض الجوانب من حياة الشخصية سلبية، بينما يرى مؤلف آخر أنها نجاحات أو أمور عظيمة، فالأمر في بعض الأحيان يتوقف على وجهة نظر المؤلف".

مراجعات الأزهر

من جانبه، قال الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنه "لا بأس من تجسيد شخصية الأئمة أو تناول سيرتهم في الدراما، لكن بشرط أن يراجع النص كاملا من قبل مؤسسة الأزهر الشريف أولاً، مشيراً إلى أن ذلك هو الأمر المطبق بالفعل".

وأكد كريمة لـ"إرم نيوز"، ضرورة "مراجعة الأزهر للسيناريو، فلربما وجدت أمور أو روايات مغلوطة، فالأزهر هو الجهة العلمية المختصة المنوط بها مراجعة سيناريو الأعمال الدينية حتى تظهر الشخصية بصورتها الصحيحة".

وأوضح أن "الأزهر يمنع بقرار رسمي تجسيد (أن يظهر ممثل على أنه الشخصية) الأنبياء وكبار الصحابة رضي الله عنهم في أعمال درامية، أما دون غيرهم فلا مانع".

يشار إلى أن سيرة الإمام الشافعي قُدمت من قبل في الدراما التلفزيونية المصرية في أكثر من مناسبة، منها في مسلسل "عصر الأئمة" عام 1997، وكذلك عام 2007 في مسلسل "الإمام الشافعي" الذي قام ببطولته الفنان المصري إيمان البحر درويش.

ومسلسل "حياة الإمام الشافعي" الموسم الرمضاني القادم 2023، هو ضمن الأعمال القصيرة المؤلفة من 15 حلقة، ويقوم ببطولته خالد النبوي، نضال الشافعي، خالد أنور، أروى جودة، حمزة العيلي، أحمد الرافعي، فرح بسيسو، خالد القيش، سلمى أبو ضيف، وآخرون.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com