المصور هاني الزهراني
المصور هاني الزهراني

مصرع المصور السعودي هاني الزهراني إثر سقوطه من جبال السودة

نعى طيف من مواطني المملكة العربية السعودية مواطنهم المصور هاني الزهراني، الذي لقي حتفه بعد سقوطه من مرتفعات جبال السودة في منطقة عسير.

وعبَّر العديد من مواطني المصور "الزهراني" عن حزنهم للنهاية المأساوية التي انتهت بموته، لافتين إلى أنه كان أحد المبدعين الذين تمكنوا من إبراز جمال الطبيعة في السعودية، إضافة إلى عمله كمسعف جوي، مساهمًا في إنقاذ حياة الناس.

كما نعته زوجته، وهي سيدة أجنبية، في منشور، جاء فيه: "وداعًا زوجي، أرجو أن نلتقي مرة أخرى إن شاء الله، وأطلب من الذين عرفوا هاني وأحبوه وقدّروا عمله الصلاة من أجله، واقتناص بعض الوقت من حياتكم للذهاب في مغامرة، لأنه كان يحب ذلك".

وسبق أن صرح شقيقه "متعب الزهراني" أن "هاني" توفي، يوم الخميس، عقب سقوطه من جبال السودة، لافتًا إلى أن أخاه كان يريد أن يوثّق مقطع فيديو لأحد الجيال، إلا أن "حزام الأمان" لم يكن مثبتًا بشكل جيد، ما أسفر عن سقوطه.

وأضاف أن أفراد فرق الهلال الأحمر، والدفاع المدني، وطيران الأمن، لم يتمكنوا من الوصول إلى محل سقوطه، نظرًا لوعورة المكان، بينما ظلوا يستمعون إلى صوته مدة 15 دقيقة قبل أن يلفظ أنفاسه.

وقال لـ"العربية.نت": "عملية الإنقاذ امتدت من العاشرة صباحًا حتى الرابعة عصرًا دون جدوى، فقرر أحد أصدقائه المتسلقين النزول للمنطقة وانتشال جثة "هاني" بمساعدة عدد من المنقذين، وكنا نريد نقله إلى مكة، ولكن بسبب وعورة الطريق والأمطار، تم نقله إلى الباحة، وتمت الصلاة عليه عصر اليوم، ودفنه بمسقط رأسه".

وانتشر مقطع فيديو من حساب المتسلق عالي الميموني على "تيك توك"، للحظة محاولة سحب جثمان المصور هاني الزهراني.

وكان آخر ما وثّقه هاني "الزهراني" عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا التقطها لـ"البرَد" الذي يغطي سفح جبال المناطق الجنوبية في المملكة.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com