بالصور.. عارضة أزياء تقتل ممثلًا تركيًا شهيرًا ثم تنتحر

بالصور.. عارضة أزياء تقتل ممثلًا تركيًا شهيرًا ثم تنتحر

المصدر: فريق التحرير

أقدمت عارضة الأزياء التركية السابقة، فيليز أكير (54 عاما)، على قتل الفنان والممثل التركي الشهير، وطن شاشماز (43 عاما)، بطلق ناري ثم انتحرت.

وفي تفاصيل الحادثة، بحسب صحيفة ”حرييت“، أن دوي إطلاق نار سُمع، يوم الأحد، في الساعة العاشرة مساء في فندق ”كونراد“ في إسطنبول. ما دفع إدارة الفندق لإبلاغ الشرطة، حيث وصلت إلى مكان الحادث وعثرت على ”وطن شاشماز“ و“فيليز أكير“ مقتولين بالرصاص.

وكشفت التحقيقات أن ”شاشماز“ قتل بثلاث رصاصات في ظهره و“أكير“ برصاصة واحدة، وبينت كاميرات المراقبة دخول فيليز أكير فقط إلى غرفة ”شاشماز“، ووفقا للتحقيقات الأولية فإن ”أكير“ من قامت بقتل ”شاشماز“ ومن ثم الانتحار.

  

وقدمت عارضة الأزياء ”أكير“، والتي تملك إقامة في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى تركيا قبل شهر من وقوع الجريمة.

و“شاشماز“ المتزوج من ”ياسمين أدالي“، وهي مهندسة، سبق وقال لصديقه المقرب إنه لا يشعر بالراحة بعد زواجه بسبب فيليز أكير التي لم تتوقف عن إزعاجه ومضايقته.

وذكر صديقه، أن ”شاشماز“ قال له إن مشادة كلامية حدثت بينه وبين أكير على الهاتف، وحين سأله عما حدث، أجابه ”شاشماز“ بأن أكير ستضعه في ورطة كبيرة.

وتزوج وطن شاشماز منذ عامين وكان ينتظر مولوده الأول من زوجته ياسمين الحامل في شهرها الرابع.

 

 

تفاصيل الجريمة

وعثرت الشرطة على ”شاشماز“ مقتولا بثلاث رصاصات في ظهره قرب باب غرفة الفندق، ما يدل على أنه كان خارجا منها، فيما كانت فيليز أكير ملقاة على سريرها ومقتولة برصاصة من مسافة قريبة، الأمر الذي يشير إلى انتحارها بعد ارتكابها الجريمة.

وبينت كاميرات المراقبة في الفندق، أن فيليز الوحيدة التي تواجدت مع المجني عليه في الغرفة وقت الجريمة، حيث دخلت قبله بثلاث دقائق ثم لحق بها، ما وجه أصابع الاتهام نحوها بشكل مباشر.

وعادت فيليز من تركيا، بعد خسارتها أموالا طائلة في البورصة الأمريكية، واضطرارها لبيع فيلتها هناك، ومنذ عودتها حجزت غرفتها في فندق ”كونراد“، وأقامت هناك.

وكشفت ابنة شقيق فيليز، أن عمتها التقت بها وزوجها في مقهى مجاور، وظلت تشرب الكحول نصف ساعة كاملة، ثم غادرت لمحادثة صديق لها ووعدتهما بالعودة ثانية، لكنها لم تعد، ثم استحال الاتصال بها، حتى وجدوها و“شاشماز“ جثتين هامدتين.

 

مطاردة عاطفية

عانى وطن شاشماز من مطاردة فيليز أكير له منذ العام 2009، بدعوى حبها له، وظلت تطارده حتى العام الحالي، ولم يمنعها زواجه من ذلك، فأصرت على استمرار علاقتها به والاتصال معه.

كما كانت تهدد ”شاشماز“ دائما بأنها ستنتحر إن لم يواصل علاقته العاطفية معها، وحاولت بالفعل الانتحار في العام 2011، بعد تناولها عقارا خطيرا حين رفض ”شاشماز“ مواصلة علاقته بها والزواج منها.

وأكد مصدر مقرب آخر من الفنان القتيل، أنّ فيليز أكير عرضت عليه ثروة طائلة مقابل طلاقه لزوجته والارتباط بها، لكنه ظل على موقفه رافضا إقامة علاقة عاطفية معها، فدفع حياته ثمنا لصده المتكرر لها منذ سنوات طويلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com