نجوم الفن يعترفون لـ“إرم نيوز“: ندمنا على هذه الأعمال

نجوم الفن يعترفون لـ“إرم نيوز“: ندمنا على هذه الأعمال

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

في أرشيف كل فنان أعمال يتباهى بها وأخرى يود لو حذفها من حياته، ربما لأنها تتعارض مع أفكاره أو تدعو للخجل نتيجة سوء إخراجها أو ضعف فكرتها أو ممثليها.

التقى موقع ”إرم نيوز“ عددًا من نجوم الفن في مصر والذين اعترفوا بندمهم على أعمال شاركوا فيها وهم:

 

إلهام شاهين

اعترفت الفنانة المصرية إلهام شاهين لإرم نيوز، أنها نادمة على فيلم ”موت سميرة“ والذي تم إنتاجه عام 1985، لأنه يدين الموسيقار الرائع بليغ حمدي، بحسب تصريحاتها، ويتهمه بشكل صريح بأنه ارتكب جريمة قتل.

وقالت الفنانة الكبيرة إنها مع نضوج أفكارها وبعد أن استمعت إلى ألحان بليغ، أدركت أنه من الصعب أن يقدم إنسان هذه الألحان الرائعة ويقتل نفسًا وهي المرحلة التي تمنت لو محيت من ذاكرتها الفنية.

 

يسرا

قالت النجمة يسرا لإرم نيوز، إنها لا تتذكر أسماء أعمال بعينها، ولكن في البدايات قدمت مجموعة أفلام وصفتها بـ“الساذجة“، لافتة إلى أنه لو عادت الأيام لتراجعت عنها.

 

بوسي

في حين قالت بوسي لإرم نيوز، إنها نادمة على فيلم ”قطة على نار“، وأرجعت خيبة أملها إلى أن الفكرة رغم كونها جيدة لكن تم تنفيذها بشكل فقير، وهو ما أدى إلى خروج العمل للجمهور بشكل ضعيف جدًا“ على حد قولها.

 

سهير رمزي

أكثر ما يجعل سهير رمزي نادمة هي تلك المشاهد الجريئة في فيلم ”المذنبون“، لافتة إلى أنه كان من الممكن التحايل عليها وعدم تقديمها بشكل فج، على حد قولها.

ولم يقتصر الندم على النساء فقط، فقد طال الرجال أيضًا، حيث قدم أغلب نجوم التمثيل في مصر أعمالًا ضعيفة المحتوى ومبتذلة في مشوارهم الفني، وتعد فترة السبعينيات بالتحديد أزهى فترات سينما المقاولات التي اعتمدت على الإثارة والعري وتم إنتاجها في لبنان.

 

عزت العلايلي

يقول الفنان الكبير عزت العلايلي: ”الإنسان يخطئ ويصيب ومن المستحيل أن تكون كل اختياراته صحيحة، فبكل تأكيد هناك أعمال قدمتها لو عاد بي الزمن لرفضتها وأغلقت الباب في وجه من تحمس لها ومن أهم هذه الأعمال فيلم ”ذئاب تأكل لحوم البشر“ ولا أحب أن أتذكر تلك المرحلة“.

 

عادل إمام

قال الزعيم عن أعماله غير المحببة بالنسبة له: ”لا أحب دوري في فيلم سيد درويش الذي تم إنتاجه عام 1966 ويتناول السيرة الذاتية للموسيقار والمطرب سيد درويش، وقدمت دور مساعد جليلة تلك الراقصة التي أحبها درويش“.

وبخلاف الأعمال السابقة التي تمثل نقطة سوداء في تاريخ الفنانين، فإن هناك أعمالًا عظيمة حجزت مكانة متقدمة لدى المشاهد المصري والعربي، وكتبت للفنانين السابقين شهادة تقدير بامتياز، وفق تقييمات النقاد والجمهور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com