استنكار واسع لظهور مغن فرنسي بلباس مستفز على مسرح قرطاج (صور)

استنكار واسع لظهور مغن فرنسي بلباس مستفز على مسرح قرطاج (صور)

خلّف الحفل الذي أحياه فنان الراب الفرنسي، من أصل سينغالي “بوبا” (BOOBA) استنكارًا واسعًا في تونس بسبب ارتدائه “بنطالًا متدلّيًا” كشف ملابسه الداخلية.

في حفل الجمعة، بالدورة الثالثة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي، صعد المغني الفرنسي (BOOBA) على المسرح الأثري

وبالرغم من أنّ (BOOBA) أدى عديد الأغاني التي تجاوب معها الجمهور، على غرارOKLM””و “DKR”و “92eveyron”و “scarface”و”kalash و “je veux briller”، إلا انه ترك انطباعا سيئًا لدى النشطاء الذين هاجموا ظهوره بـ”البنطال المستفز”.

ونشر أحد الناشطين صورة للمغني وهو  بذلك المظهر وإلى جانبه صورة لامرأة تجمع قوارير البلاستيك، وعلّق على ذلك “صورتان من تونس في اليوم نفسه.. امرأة تونسية مجاهدة تجمع قوارير البلاستيك مقابل بعض الدنانير.. وصعلوك على مسرح قرطاج تحصّل على مبلغ 150 ألف دولار  مقابل نزع سرواله !!.. من هو الأولى؟.”.

وتساءلت آمال لطيف باستغراب: “لماذا لم يخرج الجمهور ويترك هذا المغنّي التافه وحده على المسرح؟.”، فجاءتها الإجابة بسرعة من محمد الكريبي قائلاً: “.. لأنهم يلبسون مثله”.

واستنكر محمد ماجد ما حصل، وقال: “تونس تنتهك وتهان.. تكلفة حفل هذا الصعلوك البارحة على مسرح قرطاج تبلغ 150 ألف دولار وهو في حالة سكر .. أيّ ثقافة هذه وأيّ أجيال ستنتج ؟..”.

أما محمد الشرايطي، فقال ساخرًا: “مهرجان قرطاج .. من وديع الصافي إلى (BOOBA)، ومن الفن الأصيل والثقافة الهادفة إلى التفاهة وإفساد الذوق.. هكذا أرادت وزارة الثقافة ومدير المهرجان، وسياسة الدولة”.

وقال إسلام الغوثي: “يحدثوننا عن وضعية الاقتصاد التونسي وعن ضرورة تطبيق التقشف في ميزانية 2018، بينما يدفعون لمغنّ لا فائدة من ورائه غير الفساد 150 ألف دولار.. أيّ تناقض هذا؟.”.

وختم عماد السعيدي بهذه التدوينة: “عديد الولايات تأكلها النيران، ومنازل احترقت، وأصحابها هجّروا، والدولة لم تعوّضهم إلى حدّ الآن، بينما شقّ من التونسيين يدفع الأموال ليحضر سهرة في المسرح الأثري بقرطاج يغني ويرقص على أنغام مغنّ لم يفعل غير أنه أظهر مؤخرته للجميع”.