نقاد لـ“إرم نيوز“: هذه أسباب هبوط أسهم محمد رمضان

نقاد لـ“إرم نيوز“: هذه أسباب هبوط أسهم محمد رمضان

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

للمرة الثانية على التوالي، يتخلى الحظ عن النجم المصري محمد رمضان، ويخذله شباك التذاكر، حيث راهن في العام الماضي على فيلم ”آخر ديك في مصر“ وحقق 5 ملايين جنيه فقط، وهو رقم لا يتساوى مع أجر رمضان نفسه.

وهذا العام دخل رمضان في مواجهة شرسة بفيلم ”جواب اعتقال“ مع النجم أحمد السقا ولم يصمد أمام إعصار السقا، الذي تخطت إيرادات فيلمه الجديد ”هروب اضطراري“ حاجز الـ 35 مليون جنيه.

هبوط أسهم محمد رمضان أمر شديد الوضوح وعلى عكس كل التوقعات، ويرصد موقع ”إرم نيوز“ آراء عدد من النقاد حول أسباب تراجع رمضان.

تحدث في الموضوع الناقد طارق الشناوي، قائلاً: ”محمد رمضان فنان مجتهد ولديه موهبة فنية كبيرة، ولكنه لا يمتلك ذكاء الاختيار، للمرة الثانية، يأتي اختياره غير موفق فقد ظن أن فيلم ”آخر ديك في مصر“ سيكون نافذة جديدة له كممثل، وبكل أسف خانه التوفيق، وخرج الفيلم بشكل سيء ولم يحقق إيرادات ترضي الشركة المنتجة، وهذا العام راهن على فيلم (جواب اعتقال) والفيلم يقترب من قضية شائكة جدًا كانت تحتاج إلى سيناريو محكم التفاصيل، وبكل أسف جاء ضعيفاً وأداء رمضان نمطيا“.

وقال المنتج محمد فوزي لإرم نيوز: ”التجديد هو الذي يجذب الجمهور، فإذا وقف الممثل عند نمط ولون محدد من الأدوار الفنية سوف يبتعد عنه الجمهور ويبحث عن فنان آخر، ولا أقصد أن يبتعد محمد رمضان عن الأكشن، ولكن يجب القفز إلى أرض جديدة وموضوعات واقعية تمس الجمهور، وتقترب من مشاكلهم، لذا أتصور أن الجمهور لا يرى نفسه في أفلام رمضان الأخيرة وعليه أن يعيد حساباته واختياراته لأنه فنان له جماهيرية كبيرة“.

وترى الناقدة خيرية البشلاوي أن السرعة في تنفيذ الأعمال الفنية هي سبب تراجع رمضان، مضيفة: ”الاستعجال في تنفيذ الأعمال الفنية لا يصب في مصلحة الفنان دائمًا فنحن نعيش في زمان يتم تصوير الفيلم في 40 يومًا، أو بحد أقصى شهرين، وعلى هذا الجيل أن يهدأ كثيرًا ولا يربط العمل الفني بالعرض في موسم محدد، وعلى محمد رمضان أن يهدأ ويبحث عن أعمال فنية ناضجة من حيث الفكرة والسيناريو وألا يتعجل التنفيذ حتى يخرج إنتاجه الفني بصورة مبهرة ترضي الجمهور“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com