عادل إمام في ”عفاريت عدلي علام“.. السقوط المؤلم عن عرش النجومية

عادل إمام في ”عفاريت عدلي علام“.. السقوط المؤلم عن عرش النجومية

المصدر: سماح المغوش – إرم نيوز

للعام السادس على التوالي يُطل الزعيم عادل إمام على شاشة التلفاز في شهر رمضان من خلال مسلسل ”عفاريت عدلي علام“.

ورغم الانتقادات التي طالت أعمال عادل إمام التي ظهر بها على مدار السنوات السابقة، إلا أن ”عفاريت عدلي علام“ يعد أسوأها، وهو ما يدفعنا للتساؤل عن سبب إفلاس عادل إمام في هذا المسلسل.

 

يوسف معاطي

يبدو أن اختيار إمام ليوسف معاطي لم يكن موفقًا، فعلى مدار 6 سنوات تعاون فيها معه لم تستطع أعماله أن تحقق هذا النجاح اللافت، ليأتي ”عفاريت عدلي علام“ ويثبت فشله.

فالنص يعاني من خلل كبير وضعف، كما أن الكوميديا تغيب عنه تمامًا، رغم محاولات اجترارها بالقوة، وتفقد العديد من الأحداث مبرراتها، حيث بدا عادل إمام في بداية الحلقات وكأنه على وشك أن ينقذ الكتاب من الإهمال ويعلي من شأن الثقافة، لنجده فجأة وقد صار في مجلس الشعب، لينقلب العمل إلى مجرد هرج، لا يمتلك أي رؤية واضحة أو هدف.

كما أن الشخصيات ظهرت متناقضة، فقد ظهر ”عزت أبو عوف“ الذي يجسد شخصية رجل أعمال فاسد ”زكي أبو العيون“ وهو يتعامل مع الجن، بل إنه رآه بأم عينه، ليظهر في مشهد آخر وهو يستنكر وجوده.

فيما ظهرت شخصية ابنة عزت أبو عوف في العمل ”ملك“ التي لعبت دورها ”مي عمر“ مجرد حشو دون تحقيق إضافة للعمل وعلى غرارها شخصية لطفي لبيب.

ولم يجلب ”يوسف معاطي“ لعادل إمام سوى السقوط المستمر، فهو كاتب تغيب عنه أبسط أدوات الإبداع.

 

عادل إمام

إصرار الفنان المصري عادل إمام على ”الفردية“ وامتلاك النجومية وحده، جعل أعماله خلال السنوات الأخيرة محل ضعف دائمًا، ويغيب عنها التنويع والتوازن بين نجومه.

كما صدم ”الزعيم“ جمهوره العريض، فرغم كونه مدرسة كوميدية وصاحب تاريخ فني عريق، لكنه لم يستطع أن يقدم أي خلطة كوميدية في شخصيته ”علام“، كما بدا وكأنه يقف أمام الكاميرا للمرة الأولى، حيث خرج أداؤه ضعيفًا وباهتًا وغير مقنع.

وتراجعت جماهيرية ”إمام“ بسبب إصراره على الظهور في كل عام من رمضان، في ذات القالب، وتعامله مع ذات الكاتب والمخرج، دون أن يقدم جديدًا.

رامي إمام

تمسك ”عادل إمام“ طوال السنوات الست التي ظهر بها في رمضان بابنه ”رامي“ إمام كمخرج، دون رغبة منه في الاعتراف أن رامي مخرج ضعيف، لا يمتلك أدنى موهبة في الإخراج.

فلم يستطع ”رامي إمام“ تحقيق أي تقدم يذكر رغم عمله على مدار 6 سنوات مع أبيه على شاشة التلفاز، حيث بدت الشخصيات في العمل هزلية وأقرب إلى التهريج، فالديكورات لم تكن موفقة سواء للجن أو للأنس داخل العمل، وجاء أسوأها وأكثرها صدمة شخصية ”حياة“ التي لعبت دورها الفنانة هالة صدقي كزوجة لعادل إمام في العمل.

فمحاولة المخرج إظهار ”هالة صدقي“ بشكل مختلف ارتد بشكل عكسي، إذ أن الممثلة المصرية ظهرت في دور أساء لمسيرتها الفنية، فلم تكن شخصيتها أكثر من مهزلة تضاف إلى العمل.

ويبدو أن الفنان ”عادل إمام“ قد التفت أخيرًا للنقد السلبي وإصراره للتعامل مع فريق ضعيف متمثل في يوسف معاطي ورامي إمام، حيث صرح لعدة مصادر محلية أنه سيظهر في العام المقبل مع فريق جديد.

ولكن المبدع هو الذي يتوقف في الوقت المناسب، آملين من ”الزعيم“ أن يأخذ بنصيحة الناقد الفني محمود عبدالشكور بالتوقف عن تقديم مسلسلات في رمضان، حيث وجه ”عبدالشكور“ عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ رسالة إلى الزعيم: ”ليس عيبًا أبدًا أن يتوقف ”عادل إمام“ عن تقديم مسلسل فى رمضان، كما فعل ”يحيى الفخراني“ هذا العام، حتى لا يقدم أي شيء والسلام، هذا التوقف للمراجعة أفضل بالتأكيد من حكاية العفريتة سلا، وأفضل من أن يقال إنه مسلسل إفلاس عادل علام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com