بعد 40 عامًا.. ضحية المخرج بولانسكي تطالب بإغلاق ملف الاغتصاب

بعد 40 عامًا.. ضحية المخرج بولانسكي تطالب بإغلاق ملف الاغتصاب

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

قررت الكاتبة والممثلة الأمريكية السابقة، سامانتا غيمر، البالغة من العمر 54 عاما، أن تطلب اليوم الجمعة، من المحكمة إغلاق ملف القضية التي كانت رفعتها على المخرج الفرنسي البولوني، رومان بولونسكي، قبل 40 عاما.

وقال  هارلاند براون، محامي المخرج للصحافة، إن سامنتا، ستتوجه إلى الجلسة التي تعقدها المحكمة العليا في لوس أنجليس.

وأوضح:  ”ستحضر مع زوجها لأنها تعبت من هذه القضية التي استمرت 40 عاما، وتريد أن تضع حدا لها“.

وأضاف براون، الذي أخبر موكله بالأمر، أن القرار سيبقى بيد القاضي، فإما أن يأخذ هذا الطلب بعين الاعتبار أو يتجاهله.

وكانت المدعية سنة 1977 في الـ 13 من العمر وبولانسكي في الـ 44، عندما اختلى بها في منزل النجم جاك نيكولسون، وسقاها شرابا مخدرا ثم قام باغتصابها.

ولجأت الممثلة الأمريكية إلى القضاء، الذي عقد اتفاقا مع المتهم، بأن يعترف بجريمة الاغتصاب مقابل قضاء 42 يوما خلف القضبان فقط، وقد تم ذلك بالفعل، لكنه فر إلى فرنسا سنة 1978 قبل إصدار الحكم النهائي في العام نفسه، ولا يزال يعيش بها حتى اليوم.

ورغم النجاح الذي حققه رومان بولانسكي في عمله، حيث يعتبر من أهم مخرجي القرن الـ 20، ومن أشهر أفلامه ”الحي الصيني “ وعازف البيانو“، إلا أن قضية الاغتصاب تلك منعته من دخول الولايات المتحدة منذ أربعة عقود، لأنه مطلوب للعدالة.

 كما تلاحق المخرج مذكرة ضبط وإحضار في كل البلدان التي تربطها بأمريكا اتفاقية تسليم المجرمين، وقد اعتقلته السلطات السويسرية فعلا سنة 2009، لكنها أفرجت عنه بسبب تدخل الكثير من المسؤولين السياسيين والمشاهير لصالحه.

ولا تزال تهمة اغتصاب قاصر تطارد المخرج وتضعه  في مواقف محرجة، آخرها احتجاج المبدعين الفرنسيين في مطلع هذه السنة على ترشيحه لترؤس حفل جوائز السيزار؛ ما اضطره إلى الاعتذار عن المهمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com