بالفيديو.. التحرش بمغنية البوب ”إيما مارون“ على شاشة التلفزيون الإيطالي

بالفيديو.. التحرش بمغنية البوب ”إيما مارون“ على شاشة التلفزيون الإيطالي

المصدر: شوقي عبدالعزيز-إرم نيوز

بث برنامج تلفزيوني إيطالي لقطات تظهر تحرش أحد الراقصين بمغنية البوب إيما مارون على أنه مقلب؛ ما أثار حالة واسعة من الغضب وفقًا لصحيفة اندبندنت البريطانية.

وفي مقطع الفيديو، يمكن رؤية إيما مارون (32) عامًا، المتسابقة السابقة في يوروفيجن، تطلب مرارًا من الراقص التوقف عن لمسها خلال بروفة برنامج تلفزيوني للمواهب.

وبعد بث المقطع ليلة الاثنين الماضي، انطلقت حملة توقيعات واسعة تطالب بوضع مبادئ توجيهية جديدة لوسائل الإعلام بشأن التعامل مع العنف الجنسي، وقد حصلت الحملة على أكثر من 10 آلاف توقيع حتى الآن .

وقالت كريستينا دي ليا، الناشطة في مجال حقوق المرأة، إنه في بلد مثل إيطاليا تعاني من ارتفاع معدلات قتل الإناث، والعنف ضد المرأة، فإن وسائل الإعلام تساهم في ثقافة خطيرة.

وأصر المنتجون على أنها مزحة، رغم عدم ارتياح المغنية مارون بشكل واضح، لتصرفات الراقص ومحاولتها إبعاده عنها، عندما كان يقبلها ويتلمس شعرها وجسدها.

وبعد أن دفعت السيدة مارون الرجل بعيدًا عنها، قال منتجو البرنامج إن الأمر كان مقلبًا.

وتم بث المقطع كجزء من برنامج للمواهب، إذ ضحك وصفق جمهور الاستوديو ومقدمو البرنامج والضيوف وكذلك السيدة مارون، ولكن نجمة البوب ​​اعترفت في برنامج تلفزيوني آخر، أنها في تلك اللحظة انتابتها مشاعر قوية.

وبينما قللت معظم المؤسسات الإعلامية من شأن هذا الحادث، إذ أشارت إلى أن المغنية بالغت في رد فعلها، ووصفت ما حدث بأنه مزحة، إلا أن منظمة حقوق المرأة نون أونا دي مينو، نشرت تغريدة قالت فيها، إن العنف الجنسي ليس شيئًا مضحكًا.

ووصف العديد من التعليقات على صفحة هذا البرنامج التلفزيوني على فيس بوك المقلب بأنه مثير للاشمئزاز.

وتقول إحدى النساء:“التحرش ليس شيئًا مثيرًا، إنه شيء مزعج، وأمر فظيع، ضحك الجمهور والضيوف شيء محزن، والأكثر سوءًا، هو أن المرأة المعنية بالأمر لم تدرك خطورة ما حدث معها“.

وقالت المرأة التي حصل تعليقها على إعجاب الكثيرين، إنها تخشى أن يقوم البرنامج بتطبيع التحرش:“من اليوم سيكون كافيًا أن نقول: كنت أمزح“.

وبالإضافة إلى مدونة أخلاقية جديدة لوسائل الإعلام، فقد طالبت الحملة باستقالة منتجي البرنامج.

وقالت السيدة ليا: ”فضلَا عن تأثير هذه المزحة على المغنية، فإنها تؤثر على جميع ضحايا العنف وسوء المعاملة وتجعلهم يعتقدون أن سوء المعاملة هو شيء عادي – ومن العادي جدًا في الواقع أن نضحك عليه“.

وأضافت أنه كان سيّئا خاصة وأن جمهور البرنامج كان معظمه من الشباب.

ويتعرض حوالي ثلث النساء في إيطاليا للعنف في مرحلة ما من حياتهن وفقًا لإحصاءات حديثة.

وفي مارس/ آذار الماضي، قيل إن رجلاً حصل على البراءة من تهمة الاغتصاب لأن الضحية لم تصرخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة