مهرجان الأقصر يكرم الراقصة تحية كاريوكا

مهرجان الأقصر يكرم الراقصة تحية كاريوكا

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

اختارت إدارة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته السادسة، التي تبدأ في 10 آذار/ مارس الجاري، وتستمر حتى يوم 22 من نفس الشهر، تكريم الفناة الراحلة تحية كاريوكا.

وتحية كاريوكا ليست راقصة أو ممثلة فقط، بل هي إنسانة متعددة الأبعاد، فقد استطاعت إلغاء الحدود الفاصلة بين الفنانة التي يعرفها الناس والإنسانة الكامنة تحت جلدها، وكل من تعامل معها يؤكد أنها كانت نموذجاً واضحاً للشهامة والمروءة، حيث قالت عنها فاتن حمامة إنها امرأة بألف رجل ووصفتها شادية بأنها بنت بلد.

اسمها الحقيقي بدوية محمد كريم، ولدت في محافظة الإسماعيلية، وبسبب خلاف مع شقيقها قررت الهروب من العائلة والسفر إلى الإسكندرية وهناك تعرفت على راقصة تسمى محاسن ساعدتها على العمل في كازينو بديعة مصابني، لتبدأ كاريوكا مشوار الشهرة والانطلاق.

غيرت كاريوكا مفهوم الرقص الشرقي، حيث قدمته بصورة بعيدة عن الابتذال، لذا لم تتعرض لموجات من النقد واللوم، وعندما رآها سليمان بك نجيب شجعها على تعلم الإنجليزية والفرنسية وهو أيضًا الذي رشحها للوقوف كبطلة أمام الفنان الكبير نجيب الريحاني في فيلم ”لعبة الست“ حيث حصلت وقتها على أجر قيمته 2500 جنيه وكان الأعلى في ذلك الوقت.

استطاعت تحية طوال عمرها أن تزيل الخطوط الفاصلة بين الفنانة والإنسانة بداخلها، لذا لم تغير قناعاتها أو تتنازل لكسب ود أحد، ووقفت تهتف بعبارة يسقط الاستعمار قبل ثورة 1952، وبعد الثورة لم تعجبها سياسات وممارسات رجال جمال عبدالناصر ولذا انتقدت الأوضاع بصوت عال وتم حبسها 100 يوم وعندما خرجت لم تفقد الإيمان بالوطن وأسهمت في جمع أموال للمجهود الحربي وانضمت لجمعية الهلال الأحمر في حربي 67 و73.

تحدت كاريوكا الزعيم جمال عبدالناصر وساعدت السادات في بداية حياته للهروب من الإنجليز ووقفت في وجه مبارك أثناء اعتصام الفنانين، وكانت تمتلك رصيداً كبيراً من الشجاعة والقوة ولا تعرف لغة الضعف.

بقدر توهجها كراقصة تألقت تحية كممثلة وقدمت أدواراً شديدة الثراء إذا تأملناها سوف نجد أن أهم الأفلام والأفيشات حملت صورة تحية كاريوكا ومنها شباب امرأة العام 1956 للمخرج صلاح أبو سيف والفتوة 1957 وإحنا التلامذة العام 59 وأم العروسة والطريق ولعبة الست وأحلام الشباب والكرنك.

ففي كل مرحلة عمرية كانت تتكيف كاريوكا معها وتتعامل بصورة وشكل واقعي إلى حد كبير، فلم تخجل من شكلها عندما زاد وزنها وقدمت دوراً رائعاً في فيلم ”خلي بالك من زوزو“ بطولة سعاد حسني وحسين فهمي، فكانت الأم التي تخلى عنها الزمن وسحب منها البساط وتأتي ابنتها لتحمل عنها سخافات الجميع.

ارتبطت تحية كاريوكا بصداقة قوية مع فريد الأطرش ومحمد فوزي ونجيب الريحاني وشادية، وتزوجت 12 مرة منها الضابط الأمريكي ليفي وأحمد سالم ومحرم فؤاد ورشدي أباظة وفايز حلاوة.

ويبقى النجم رشدي أباظة هو حب عمرها، فعندما رحلت وجدوا صورة تجمعهما بجوار سرير نومها، تلقي عليها نظرة قبل أن يغافلها النوم.

بدأت كاريوكا حياتها في منزل واسع يشبه القصر وانتهت في شقة ضيقة، وفي أواخر أيامها قبلت أدواراً صغيرة لا تتناسب مع مشوارها وعطائها الطويل، وذلك تحت وطأة الحاجة ولمواجهة صعوبة الحياة.

وفي يوم 20 سبتمبر العام 1999 رحلت تحية كاريوكا عن الحياة عن عمر يناهز الـ88 عامًا تاركة خلفها ميراثاً كبيراً من الحب والاحترام، فهي الراقصة والثائرة والممثلة والإنسانة متعددة الأبعاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة