نجمات تألقن سينمائياً في الثمانينيات ويبحثن عن فرصة في التلفزيون

نجمات تألقن سينمائياً في الثمانينيات ويبحثن عن فرصة في التلفزيون

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

في الثمانينيات كانت هناك أسماء لنجمات من العيار الثقيل يكفي أن تلمح أسماءهن على إعلان أي فيلم سينمائي أو مسلسل، ليكون ذلك حافزاً ودافعاً قوياً لدخول الفيلم أو انتظار المسلسل حتى منتصف الليل.

وبمرور الأيام تراجعت شعبية ونجومية هؤلاء النجمات ولم يعدن يجذبن شركات الإنتاج، وفي المقابل يتهمن كتاب السيناريو بأنهم السبب في إهمال جيل بأكمله وعدم البحث عن أفكار تليق بهن في التلفزيون ومن أبرزهن:

نبيلة عبيد.. بنت شبرا

اكتشفها المخرج عاطف سالم، وقدمها ”كومبارس صامت“ في فيلم ”مفيش تفاهم“ وبعد ذلك أصبحت نجمة وكانت أول بطولة فنية لها فيلم ”رابعة العدوية“.

توالت الأعمال الفنية لها، لكن المجد الفني جاءها في الثمانينيات، حيث قدمت أفلاما ذات بعد سياسي منها ”الراقصة والطبال“، و“الراقصة والسياسي“، و“كشف المستور“، و“تووت توت“ لكن مع التقدم في الأعمال خفّ ظهورها، وعندما قررت العمل في التلفزيون كان تواجدها باهتاً في مسلسل ”البوابة الثانية“ للمخرج علي عبدالخالق و“كيد النسا“ أمام فيفي عبده، وتحمست مؤخرًا لتحويل المسلسل الإذاعي ”سجن الزوجية“ إلى عمل تلفزيوني لكنها عادت وألغت المشروع.

نادية الجندي.. نجمة الجماهير

تألقت نادية الجندي على شاشة السينما في العديد من الأفلام، التي جمعت بين الإثارة والإغراء، كان منها ”الإمبراطورة“ و“جبروت امرأة“ و“الخادمة“ و“شهد الملكة“، كما قدمت أعمالا ناجحة أيضا في التلفزيون، منها ”ملكة في المنفى“ و“الدوامة“، ولكنها تعاني حالياً من صعوبة تسويق أعمالها، وهو ما ظهر في مسلسلها الأخير ”أسرار“، الذي تم استبعاده من موسم رمضان لفشل المنتج في تسويقه وعرض بعد رمضان بشهور كثيرة، ومؤخرًا قررت إنتاج أعمالها على نفقتها الخاصة.

آثار الحكيم.. فضلت الاعتزال

قرأت الفنانة آثار الحكيم الواقع جيدًا وأدركت أنها لم تعد جاذبة لشركات الإنتاج ولم تعد نموذجاً للفتاة الرومانسية التي قدمته كثيرًا في السينما والتلفزيون، خاصة بعد فشل مسلسلها الأخير ”فريسكا“، لذا فضلت وبمحض إرادتها أن تعلن اعتزالها.

كانت آثار الحكيم فنانة متوهجة في الثمانينيات، وقدمت أعمالا هامة منها ”بطل من ورق“ أمام ممدوح عبدالعليم و“النمر والأنثى“ أمام عادل إمام، واليوم هي متفرغة لمنزلها ورعاية أولادها.

وتتسع القائمة التي تضم نجمات الثمانينيات واللاتي ابتعدن عن الأضواء وفقدن القدرة على الجذب لتشمل أيضاً صفية العمري ودلال عبدالعزيز وإلهام شاهين وغيرهن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com