عودة الفنانات المحجبات للأضواء.. احتياج للمال أم حنين للشهرة؟

عودة الفنانات المحجبات للأضواء.. احتياج للمال أم حنين للشهرة؟

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

شهدت الساحة الفنية في مصر اعتزال العديد من الفنانات اللواتي اتخذن قرارًا بالابتعاد عن الأضواء وارتداء الحجاب وبعد فترة قررن التخلي عنه والعودة مجددًا، ما جعل البعض يفسر الأمر على أن الظروف المادية هي السبب، فيما رأى آخرون أن الحنين للنجومية والشهرة من أهم الدوافع.

شاهيناز، هي آخر الفنانات العائدات للوسط الفني، وهي مطربة غائبة منذ 9 سنوات، والغريب أن عودتها لم تكن هادئة فقد عادت بقوة، إذ قامت بطرح أغنية جديدة ونشرت صورًا أظهرت خلالها مفاتنها كأنثى.

ورفضت شاهيناز البوح بسبب العودة واكتفت بأنها عاشقة للفن ولم تستطع الغياب.

وقد دفعت الظروف الراقصة دينا إلى الاختفاء وراء الحجاب بعد تسريب فيديو جنسي لها يجمع بينها وبين رجل الأعمال حسام أبو الفتوح.

وبعد هذه الواقعة، قامت بعمل عمرة وأعلنت أنها اعتزلت الرقص وسوف ترتدي الحجاب، وبعد ستة أشهر عادت دينا للرقص والتمثيل، وقالت إنها إنسانة حرة ولا يملك أي إنسان محاكمتها أو محسابتها على قراراتها الشخصية.

فيما صاحب خبر ارتداء الفنانة المصرية عبير صبري الحجاب ضجة كبيرة، لسببين الأول أنها كانت ممثلة جريئة في اختيار أدوارها ولا تمانع في الإغراء، والثاني أنها كانت قد حققت قدرًا كبيرًا من النجومية والانتشار.

وبعد 3 سنوات عادت عبير وقدمت فيلم ”عصافير النيل“ وجسدت فيه مشاهد ساخنة جمعت بينها وبين فتحي عبدالوهاب وعلقت الفنانة الجميلة لـ“إرم نيوز“ عن هذه المرحلة، قائلة: ”لا أعرف لماذا يركز الناس في أشياء شخصية، أنا اتخذت قرارًا بالحجاب وعدت للفن بعدما شعرت بعدم القدرة على الاستغناء عن العمل وقررت بعد العودة أن أقدم أعمالًا جادة وليست مثيرة، وأرى أن الناس التي تهاجمني تحاول ان تتربص بي وتصطاد أخطاء، ربنا وحده هو الذي يملك الحساب وليس الإنسان لذا لا ألتفت إلى حملات الهجوم فكل إنسان له أخطاء“.

لم تكن عبير وحدها التي عادت إلى الفن وتخلت عن الحجاب بسبب الضغوط المالية والرغبة في الحياة بشكل معين، فالفنانة صابرين أيضًا عادت للفن لأنها لم تشعر أنها تمتلك ثروة تضمن لها الحماية من ظروف الحياة.

وكانت صابرين قد قررت الاعتزال وارتداء الحجاب بعد نجاح مسلسل ”أم كلثوم“، إلا أنها سرعان ما عادت للفن وخلعت الحجاب وبررت ذلك بأنها ترتدي باروكة وأن الشعر الذي يظهر أمام الشاشة ليس شعرها الحقيقي.

وتؤكد الفنانة الكبيرة أنها لم تفرط في الحجاب، قائلة: ”أنا فنانة محتشمة، ولا أقدم أي شيء أخجل منه ومن يبحث ويدقق في أعمالي يدرك جيدًا أنني أخاف الله في عملي ولم أقدم أي تنازلات تخرجني من حسابات الجمهور من أجل الشهرة“.

وهناك فنانات قررن خلع الحجاب بسبب الحنين للشهرة مثل غادة عادل التي تأثرت بجلسات الداعية عمرو خالد واستمر حجابها خمسة أشهر فقط، وإيمان العاصي التي ارتدت الحجاب بعد عرض مسلسل ”حضرة المتهم أبي“ ولكنها لم تستمر إلا سنة واحدة وعادت للتمثيل.

بحثًا عن تفسير علمي لظاهرة ارتداء الفنانات الحجاب ثم التخلي عنه والعودة للفن، حاور ”إرم نيوز“ أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، الدكتور جمال فرويز، الذي قال: ”أغلب نجوم الفن يمتلكون حالة مزاجية متغيرة وليست ثابتة، يقال عنها في الطب النفسي شخصيات دورية تعاني من تقلبات في الحالة المزاجية، ففي لحظة تشعر الفنانة أنها تمشي في الطريق الخطأ وتراجع نفسها لذا تقرر ارتداء الحجاب، وفي لحظة أخرى تفكر أنها أخطأت خاصة إذا تعرضت لضغوط مادية تجبرها على العودة ونسمي هذا في الطب النفسي بالاضطراب الوجداني“.

وأضاف: ”الفنان بشكل عام كائن مودي وليلي أي يعشق السهر ومزاجه يتغير بين الفصول بشكل كبير، كما أنه عرضة دائمة للاكتئاب، لذا أرى أن العائدات للفن ضحية الاضطراب الوجداني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com