تعرّف على 6 شخصيات سورية أثارت الجدل في عام 2016

تعرّف على 6 شخصيات سورية أثارت الجدل في عام 2016

المصدر: عمرو الزناتي - إرم نيوز

أثار عدد كبير من النجوم والأسماء اللامعة في سوريا، الجدل، خلال العام الجاري 2016، سواء من خلال تصريحاتهم النارية، أو أفعالهم وتصرفاتهم الغريبة، بالنسبة إلى جمهورهم ومحبيهم، فالأمر لا يتوقف فقط على الوسط الفني أو الغنائي، بل امتد ليشمل الوضع السياسي العام في البلاد التي أنهكتها الحرب، لتبدأ رحلة البحث عن أبرز الشخصيات السورية إثارة للجدل، ورصدهم ”إرم نيوز“ في الأسطر التالية.

أنطونيو سليمان

تربع أنطونيو سليمان، على قائمة أكثر السوريين إثارة للجدل والغضب معًا، حيث صعق الشاب اللاجئ في ألمانيا، العالم العربي، بإخراجه وتمثيله فيلمًا إباحيًا، مطلقًا على نفسه لقب ”أول ممثل بورنو سوري“.

واستهل أنطونيو، البالغ من العمر 19 عامًا، المنحدر من مدينة حلب، مسيرته مع ”البورنو“ من خلال فيلمين، من إخراجه وتمثيله.

فرح يوسف

الفنانة فرح يوسف، إحدى متسابقات برنامج اكتشاف المواهب ”آراب آيدول“، أطلقت تصريحات مثيرة، ردًا على منتقديها بشأن ملابسها وتعريها المستمر.

وظهرت فرح في مقطع مصور، وهي تقود سيارتها، وكانت ترد على مشتركي صفحتها بأحد مواقع التواصل الاجتماعي، وتتلقى منهم الأسئلة، مفصحة عن كلمات نابية وبذيئة، ردًا على بعض من استفسروا عن إصرارها على إبراز مفاتنها وتعرية جسدها باستمرار.

رغدة

الفنانة الشهيرة رغدة، كانت مثار جدل واسع جدًا، بتصريحاتها العنترية والنارية، التي أطلقتها تعقيباً على مجريات الأوضاع في سوريا، والتي كانت في مجملها مؤيدة للنظام السوري، ورئيسه بشار الأسد.

ومن أبرز تصريحاتها ”نذرت أن أقص شعري وأنثره في ساحة سعد الجابري في حلب، بعد تحريرها من آخر تكفيري وإخواني ممول“.

وقالت أيضًا ”أوافق على معارضة بشار الأسد سلميًا وليس بالدم، ولو كان الأسد تنحى لكنت خوّنته ولكانت سوريا غرقت كلها بالدماء“.

وسيم معاذ

وسيم طبيب حلبي شهد العالم مصرعه أمام الكاميرات، في أحد مستشفيات حلب، وهو الطبيب الوحيد في المستشفى الوحيد الذي كان يقدم الخدمات الطبية تحت قصف الطيران الحربي السوري.

وقتل الطبيب الشجاع بقذيفة أسقطت على المستشفى، ووثقت الكاميرات تلك اللحظة خلال مروره بأروقة المستشفى، لتكتب نهاية مأساوية لطبيب كان يمثل الكثير من الأمل للمحاصرين، وأثار موته ردود أفعال عالمية مستهجنة.

جمال سليمان

الفنان المثير للجدل، أدلى قبل أيام بتصريحات لموقع ”إرم نيوز“، عرض فيها رؤيته للواقع السوري، وتوقعاته للمرحلة المقبلة، بما فيها بقاء أو رحيل الرئيس السوري الحالي بشار الأسد.

وبمجرد نشر المقطع المصور الذي صرح فيه جمال سليمان بكلامه سارع العديد من الإعلاميين والكتاب والفنانين والمعارضين، لتداول تصريحاته والتعليق عليها.

بانا العبد

الطفلة السورية الرقيقة، شغلت العالم، عندما أطلت عبر مواقع التواصل الاجتماعي من حلب الشرقية خلال حصارها، مطالبة المجتمع الدولي وكل من في قلبه رحمة، التدخل من أجل إنقاذ طفولتها.

واشتهرت الطفلة بتغريداتها وفيديوهاتها على موقع ”بيريسكوب“، التابع لـ ”تويتر“، من داخل أحياء حلب الشرقية، التي كانت تحت سيطرة المعارضة، قبل أن يدخلها الجيش السوري خلال الأسبوع الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com