منوعات

الفنانة زبيدة ثروت لـ"إرم نيوز": رفضت العلاج في أمريكا و"نفسي أموت في مصر"
تاريخ النشر: 30 نوفمبر 2016 16:44 GMT
تاريخ التحديث: 30 نوفمبر 2016 16:44 GMT

الفنانة زبيدة ثروت لـ"إرم نيوز": رفضت العلاج في أمريكا و"نفسي أموت في مصر"

النجمة الكبيرة زبيدة ثروت تقول إنها لم تقدم شيئًا تخجل منه ولكن هناك أفلامًا ضعيفة المحتوى ولو عادت بها الأيام للوراء لتراجعت عن قبولها.

+A -A
المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

تعاني الفنانة المصرية الكبيرة زبيدة ثروت، رغم احتفاظها بالجمال وبهاء الماضي، من شروخ وتصدعات الحاضر، ففي قمة الصبا انسحبت من عالم الأضواء، وفضلت حياة الأسرة والعائلة، ووهبت كل عمرها لبناتها الثلاث، وتعيش الآن مع أحفادها، ساعة تقرأ الحاضر، وأحيانًا تحن إلى الماضي.

وحرصت ”إرم نيوز“، على سؤال النجمة القديرة، بشأن حالتها الصحية، فردت قائلة: ”الحمد لله أشعر أنني أفضل، عيني تحتاج إلى إجراء جراحة، وبسبب الخوف من العملية قمت بتأجيلها أكثر من مرة“.

وأضافت زبيدة: ”عرضت ابنتي قسمت علي فكرة السفر إلى أمريكا، لإجراء فحوصات وتحاليل طبية، ولكني رفضت، وقلت لها لن أسافر، نفسي أموت في مصر، هذا الوطن الكبير الذي استوعب أحلامي، وشهد أجمل سنوات العمر“.

وعن الشخص الذي يتولى رعاية شؤونها، في الوقت الحالي، قالت: ”أنا لست وحيدة، رزقني الله بعائلة كبيرة، أشعر وسط أفرادها بالدفء والأمان، ولا أشعر بالوحدة، لأن أحفادي يجلسون معي طوال الوقت، ويتبادلون معي الحديث حول الماضي والحاضر“.

وتابعت: ”دائمًا أقول لأحفادي الفيس بوك حول الأيام سوداء، ولكن الماضي كان رائعًا وخاليًا من الحرب والثورات“.

وبسؤالها عن الرجل الذي وقف بجانبها، وترى أنه مصدر سعادتها، قالت:“والدي رحمه الله هو صاحب الفضل الكبير علي، وقد وقف بجانبي كثيرًا، ولم يعترض طريقي إلا في قرار واحد فقط، وهو الزواج من عبدالحليم حافظ، بسبب صغر سني وقتها“.

وعن وجود أفلام تخجل من رؤيتها، قالت، ”لم أقدم شيئًا أخجل منه، ولكن هناك أفلاما ضعيفة المحتوى، ولو عادت بي الأيام للوراء، لتراجعت عن قبولها، والتمثيل فيها“.

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك