محمود عبدالعزيز.. 30 يومًا في المستشفى وأسرته تدرس سفره إلى أمريكا

محمود عبدالعزيز.. 30 يومًا في المستشفى وأسرته تدرس سفره إلى أمريكا

اقرأ أيضا: محمود عبدالعزيز يرحل بعد صراع طويل مع مرض الأنيميا

حالة الحصار التي فرضتها أسرة الفنان المصري، محمود عبدالعزيز، حول حقيقة مرضه، وأسباب سفره للخارج، جعلت الأقوال المتضاربة تزداد، والإشاعات تتكاثر، والبعض يرى أن المرض أمر شخصي، ولا يحق للجمهور معرفة حقيقته، وآخرون يرون أن الفنان ملك للناس، ومن حق الجمهور أن يطمئن عليه ويتزاحم من أجله أمام شباك التذاكر.

وفي محاولة للوقوف على آخر تطورات الحالة الصحية لمحمود عبدالعزيز، لجأ “إرم نيوز” إلى صديق مقرب من أسرته، يتابع تطور الحالة أولاً بأول، ولكنه رفض الإفصاح عن اسمه، حتى لا تغضب أسرة الفنان المصري منه.

وقال المصدر لـ”إرم نيوز” إن المنتج والمؤلف المسرحي، سمير خفاجي، آخر من جاء لزيارة محمود عبدالعزيز في مستشفى “الصفا” بمنطقة المهندسين، وفشل في دخول غرفته، رغم علاقة الصداقة القوية التي تربطهما والتي تمتد إلى أكثر من 40 عامًا، إذ استقبلته بوسي شلبي، زوجة عبدالعزيز، بترحاب شديد، واعتذرت له لأن الزيارة ممنوعة.

وأضاف: 30 يومًا مرت على محمود عبدالعزيز، وحالته الصحية لم تتحسن، وخلال هذه الفترة، ذهب إلى مستشفى شهير في باريس، وكان سبب الذهاب، إجراء جراحة لإزالة ورم في اللثة، وبالفعل تمت إزالته، ولكنه عندما عاد إلى القاهرة، حدثت مضاعفات خطيرة، أثرت بشكل مباشر على الحنجرة، وتغير صوت الساحر (محمود عبدالعزيز)، كما تأثرت الدورة الدموية، فتم نقله، إلى العناية المركزة، وبعد أن قضى بداخلها 5 أيام، تم نقله إلى غرفة عادية، ليظل تحت المتابعة الطبية الدقيقة.

وأشار المصدر المقرب من أسرة الفنان المصري، إلى أن نجله محمد، يفكر في السفر إلى أمريكا، لعرض والده على طبيب كبير هناك، لكن الأطباء المتابعين للحالة، أكدوا له أن السفر لن يكون مفيدًا، لأن ما يقومون به في مصر، هو أفضل علاج.