بعد قضية سعد لمجرد في باريس.. المطربون بين مُغتصِب وهارب وأشياء أخرى

بعد قضية سعد لمجرد في باريس.. المطربون بين مُغتصِب وهارب وأشياء أخرى

إذا كان للشهرة بريق وتوهج، فهي التزام أيضًا ومسؤولية، ولكن ينسى الكثير من نجوم الفن، أن قطاعًا عريضًا من الجمهور، يعتبرهم قدوة، ويحاول تقليدهم في كل شيء.

كان الموسيقار الكبير، محمد عبدالوهاب، يردد دائمًا أن الفنان الناجح، هو نموذج في الالتزام وعليه أن يعد خطواته عدًا، وأن يقيّم تصرفاته أولاً بأول، لذا رحل وترك خلفه ميراثًا كبيرًا من الحب والاحترام في قلب الجمهور العربي من المحيط إلى الخليج.

الواقع الحالي يكشف ويؤكد أن الجيل الجديد، لا يحمل أيا من سمات جيل الفن الجميل، لا على مستوى الموهبة، ولا على المستوى الأخلاقي، حيث تم مؤخرًا القبض على المطرب المغربي سعد لمجرد، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس بأغنية “أنت معلم”، في باريس، بتهمة محاولة اغتصاب فتاة فرنسية ليطلق سراحه اليوم.

ويواصل وزير الثقافة المغربي، الحوار مع نظيره الفرنسي، حول هذا الشأن، رغم أن لمجرد اتهم في العام الماضي أيضًا بمحاولة اغتصاب فتاة أمريكية، قبل أن ينفي هذه الأنباء، ويؤكد أنه بريء براءة الذئب، من دم ابن يعقوب.

باتت شهرة سعد لمجرد في مهب الريح، لأن المجتمعات العربية، متدينة بطبعها، وتحاصرها التقاليد ولا تشفع الموهبة مهما كان حجمها ورصيدها للمطرب، إذا كانت أخلاقه هشة.

وهناك نجوم كثيرون، ينسون أن الشهرة مسؤولية والتزام، لذا يرتكبون تصرفات غريبة وجرائم لا تليق بأسمائهم، وترصدهم “إرم نيوز”:

تامر حسني وهيثم شاكر

نجم الجيل، تم اتهامه بالهروب من أداء الخدمة العسكرية، وصدر ضده حكم بالحبس سنة، والغريب أنه بعد هذا الحكم، تم الاستعانة به للغناء في احتفالات أكتوبر، وهذا التصرف أثار دهشة الجميع، كيف لمطرب أن يهرب من الخدمة العسكرية، وبعد ذلك يغني احتفالاً بالنصر.

نفس الاتهام وجه للمطرب هيثم شاكر، والذي لجأ للقضاء لتسوية الأمر وتفادي الأزمة.

أحمد فهمي

في العام 2013، ألقت مباحث الأموال العامة، القبض على الفنان أحمد فهمي، لتورطه في قضية تحويل أرصدة العديد من عملاء البنك الأهلي سوستيه جنرال، فرع ميدان لبنان، بالاشتراك مع موظف في البنك، ومحامٍ، إلى حسابه الشخصي، وبلغت قيمة التحويلات، حوالي 800 ألف جنيه، وطالت سهام النقد واللوم، المطرب، وانتقلت أخباره من صفحة النجوم، والفنون إلى صفحة الحوادث.

بوسي

كانت محكمة جنح الهرم، قد قضت بحبس ياسمين محمد شعبان، الشهيرة بـ”بوسى” 3 سنوات، وكفالة مالية، لاتهامها بتحرير شيكات دون رصيد، لصالح المدعي بالحق المدني، وليد محمد عاشور.

وكان المحامي تامر أبو سريع، وكيلاً عن المدعي بالحق المدني قد أقام دعوى اتهم فيها الفنانة بوسي، بتحرير شيكات دون رصيد، لصالح موكله، بمبلغ مالي قدره مليون وسبعمئة ألف جنيه، وذكر في دعواه، أنه حينما تمت المطالبة ودياً بالمبلغ من المطربة رفضت السداد، ما دفعه لرفع الدعوى وصدر حكم بحبسها 3 سنوات، ولجأت للمعارضة وتسوية الخلاف.

مدحت صالح

صدر أيضا حكم بحبس الفنان مدحت صالح عامين، بسبب تحريره شيكًا دون رصيد، لصالح فيفي عبده، وكانت هذه القضية سبب انفصاله عن الفنانة شيرين سيف النصر، وبعد الحكم، لجأ مدحت إلى تسوية الخلاف بشكل ودي مع فيفي عبده.