يهود هوليوود يرفعون الحظر عن ميل غيبسون

يهود هوليوود يرفعون الحظر عن ميل غيبسون

بعد 10 سنوات من القطيعة، رفع منتجو هوليوود اليهود الحظر عن الممثل والمخرج ميل غيبسون بعدما اتهموه بمعاداة السامية العام 2006.

وعانى نجم “برايف هارت” من الحصول على مساندة المنتجين والمخرجين لمشاركته أعماله بعدما هاجم اليهود أمام شرطي اعتقله بتهمة القيادة تحت تأثير الخمر.

ومؤخرًا، تعاقد غيبسون الحائز على جوائز أوسكار مع المنتج اليهودي ديفيد بيرموت لإخراج فيلمه الجديد عن الحرب العالمية الثانية، ما اعتبر انتهاء للقطيعة بينه وبين هوليوود، تحت ما أسمته الصحف “سجن المخرجين”.

ويتمحور الفيلم الجديد حول شاب يرفض أداء واجب الخدمة العسكرية، بينما وصفه ناقد سينمائي بأنه عودة قوية للممثل.

وقال المنتج لصيحفة “ذا هوليوود ريبورتر” إن جميع العاملين في الفيلم يحبون ميل، ومستعدون لعمل أي شيء من أجله، وقال إنه أتيحت له  فرصة التعرف على غيبسون عن قرب. وأوضح أن الناس أساؤوا فهمه، وبغض النظر عما حصل فإن موهبته أمر ثابت لا يمكن التشكيك فيه.

كما وصف مدير التوزيع والترويج العالمي لشركة “وارنر بروس” سو كرول، إن مواهب غيبسون في صناعة الأفلام أمر لا يمكن نكرانه.

ويعتبر هذا الفيلم الأول الذي يخرجه غيبسون بعد فيلم “أبوكاليبتو” الأخير منذ 10 أعوام. وسارع وقتها المنتج لمخاطبة هوامير هوليوود برسالة علنية قائلاً إنه “يرفض بأن ينجو غيبسون بتصريحاته”، فتخلى عنه فاسخاً العقد.

بعدها بفترة اعتذر غيبسون عن تصريحاته وأدى دور البطولة في فيلم “ذا بيفر”، الذي لم يحقق نجاحًا كبيرًا في صالات السينما.