حسين فهمي: مهرجان القاهرة يحتاج رؤية مختلفة

حسين فهمي: مهرجان القاهرة يحتاج رؤية مختلفة

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

يمتلك الفنان المصري الكبير، حسين فهمي، قدرًا كبيرًا من الثقافة، ولديه إطلالة جميلة على شاشة السينما أو التلفزيون، أعماله تحمل رسائل ذات قيمة، مثل: العار، الأخوة الأعداء، حافية على جسر من ذهب، وتؤكد أنه يمتلك ذكاء الاختيار، ويحرص على كتابة تاريخ فني مشرف لنفسه.

حاورته ”إرم نيوز“ بشأن ما تردد عن اعتذاره عن رئاسة فاعليات الدورة 38 من مهرجان القاهرة السينمائي وحال السينما، والأصوات التي تنادي بإلغاء الرقابة، فجاءت إجاباته كالآتي:

ما حقيقة اعتذارك عن رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي؟

هذا الكلام لم يحدث، فلم يعرض علي هذا الأمر، ولو عرض فعلاً كنت سأعتذر، لأنني مؤمن بأنه من حق الشباب، أن يحصل على فرصته، فقد مرت على مصر، فترة، كان كل الرجال الذين يتولون المناصب، عواجيز، ولذلك فأنا سعيد بأن هناك حماسًا لدى الشباب، وأتمنى أن يقدم المهرجان هذا العام، في شكل جديد، حتى يسترد مكانته العظيمة.

في رأيك، ما هى العقبات التي تقف أمام المهرجان؟

أتصور أن الدعم المالي، بات مشكلة أساسية، فعندما يتم رصد ميزانية كبيرة، تستطع إدارة المهرجان، واستضافة ضيوف عالميين، وخلق حالة من الإبهار، و هذا يلفت الأنظار، ولكنني توليت ولله الحمد لله رئاسة المهرجان 4 سنوات، وكنت ناجحًا جدًا، وحقق المهرجان طفرة كبيرة، وشارك فيه ضيوف من كل أنحاء العالم.

هل تراجع مهرجان القاهرة السينمائي للخلف؟

تقدر تقول مستوى المهرجان أصبح اقل، وربما يكون هذا بسبب الأحداث السياسية، وقد تم إلغاؤه فى عام، وحاليًا يواجه أزمة الدعم المالي، وعلى أي حال، أتمنى أن تكون فاعليات الدورة 38 مبهرة، وجاذبة لأنظار العالم، من حيث مستوى الأفلام، ومن حيث الضيوف القادمين من الخارج.

كيف ترى حال السينما بشكل عام؟

السينما تمر بأزمة شديدة الوضوح، كان حجم إنتاجنا 80 فيلمًا في السنة، والآن يصل إلى 10 أفلام بالكاد.

لماذا تركز في التلفزيون فقط ؟

هذا ليس مقصودًا، فعندما أجد دور جيد أقوم بتنفذه، قبل حتى مناقشة تفاصيل الأجر.

البعض يرى أن انشغالك بالبرامج، التهم من رصيد الفنان.. ما تعليقك؟

ليس صحيحًا، كما أننى استخدم البرنامج لخدمة جمهوري، وأعتبر ذلك رسالة لا تقل أهمية عن الفنان.. المهم ماذا أقدم للناس من خلال البرنامج؟.

كيف ترى الرقابة فى مجتمعنا؟

لدينا رقابة واعية، ولست مع الأصوات التي تطالب بإلغائها، خاصة في ظل هذه المرحلة، ولكني أتمنى أن يتسع أفق المسؤولين، قديما قدمت مسرحية زكي في الوزارة، وفوجئت عند العرض بأنه تم حذف مشهد كامل، ينتقد أداء الحكومة وقتها، وهذا أصابني بالغضب، لأن النقد أول طريق الإصلاح.

كثير يلومونك على هجومك على عبد الناصر.. ما تعليقك؟

انا أعشق تراب مصر، إلى حد الهيام بها، ولا أكرة عبد الناصر، لأنه صادر أملاك أسرتى، ولكن لا أحبه بسبب حرب 67، الهزيمة كسرت فينا أشياء جميلة، وعشنا أيامًا صعبة بسببها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com