دراما رمضان 2016.. الرجال يسيطرون والنساء “للخلف در”

دراما رمضان 2016.. الرجال يسيطرون والنساء “للخلف در”

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

في العام الماضي، ارتفع مؤشر نجومية النساء، واحتلت الفنانة المصرية نيللي كريم المقدمة، بمسلسل “تحت السيطرة”، الذي اقترب من عالم الإدمان بشكل كبير، وتناول كيفية تأثيره على حياة الإنسان، كما تألقت مواطنتها منة شلبي في مسلسل “حارة اليهود”، للمخرج محمد العدل، الذي تناول حياة اليهود في مصر، والعلاقة الإنسانية التي كانت تربطهم بالمصريين، بعيدًا عن الدين وألغاز السياسة، وتقدمت أيضًا في نفس العام النجمة مي عز الدين، بمسلسل “حالة عشق”، لترتفع أجورهن، وينافسن الرجال بشكل كبير.

ولكن دوام الحال من المحال، ففي هذا العام اختفت النساء تمامًا من خريطة النجومية، وهو ما ترصده هنا “إرم نيوز”:

نيللي كريم تسقط في فخ التكرار

سقطت نيللي كريم في فخ التكرار، وقدمت مسلسلًا عن مريضة نفسية، وهو يميل للكآبة إلى حد كبير، ولم يأت رهان نيللي في محله هذا العام، ولم تحظ بنسبة مشاهدة عالية، رغم براعتها في تجسيد الدور.

مي عز الدين تتراجع بفكرة تقليدية

لم تقدم مي عز الدين، موضوعًا جيدًا في مسلسل “وعد”، حيث جسدت شخصية تقليدية ومكررة، وهي سيدة تسافر للخارج، أملًا في “فسحة”، ومساحة من الراحة، وتجمعها الأقدار بشاب يشعرها بالحب، لكنها لا تستطيع أن تدخل في علاقة، لأنها متزوجة، ويعود الشاب ويطاردها لإفساد حياتها.

ليلى علوي ويسرا ضحايا لـ”ضعف السيناريو”

قدمت الفنانة ليلى علوي أيضًا، دورًا مهمًا هذا العام، من خلال مسلسل “هي ودافنشي”، ولكن ضعف السيناريو لم يصنع مسلسلًا جيدًا.

أما النجمة يسرا، فيحسب لها تغيير جلدها في مسلسل “فوق مستوى الشبهات”، إذ قدمت دور سيدة شريرة، لكن السيناريو لم يكن بقوة فكرة العمل.

ولو تأملنا الوضع الآن، سوف نكتشف أن مؤشر نجومية الرجال هذا العام ارتفع للغاية، ففي المقدمة الزعيم عادل إمام، الذي يتصدر نسب المشاهدة بمسلسل “مأمون وشركاه”، وينافسه الفنان محمد رمضان، بمسلسل “الأسطورة”، كما يتألق يوسف الشريف في “القيصر”، ويتوهج خالد النبوي بدور استثنائي في مسلسل “7 أرواح”، ويتقدم الفنان عمرو يوسف، بمسلسل “جراند أوتيل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع