مي سليم: رسمت الابتسامة في ”هي ودافينشي“.. والبطولة المطلقة لا تشغلني – إرم نيوز‬‎

مي سليم: رسمت الابتسامة في ”هي ودافينشي“.. والبطولة المطلقة لا تشغلني

مي سليم: رسمت الابتسامة في ”هي ودافينشي“.. والبطولة المطلقة لا تشغلني

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

تتألق النجمة المصرية مي سليم هذا العام، في دراما رمضان، من خلال إطلالتها المميزة في مسلسل ”هي ودافينشي“، حيث من المتوقع أن يكون دورها في العمل بمثابة نقطة تحول في مشوارها الفني.

وتحدثت مي في حوار خاص مع إرم نيوز، عن دورها في المسلسل، وسبب ابتعادها عن الغناء في الفترة الأخيرة.

ما رأيك في الدراما الرمضانية هذا العام ؟

هذا الموسم قوي جدًا، لأن عدد النجوم كبير، وجميعهم بذلوا مجهودًا رائعًا، من أجل تقديم عمل يرضي الجمهور والنقاد، فعلى سبيل المثال يوجد الزعيم عادل إمام والساحر محمود عبدالعزيز، ويحيى الفخراني ويسرا، كل هذه الأسماء تستحق الاحترام، ولديها رصيد كبير في قلوب الناس، هذا بالإضافة إلى أن جيل الشباب أيضًا يحاول تقديم أعمال مختلفة، سواء على مستوى الفكرة أو الصورة والتكنيك.

ماذا عن دور ”داليا“ الصحفية في مسلسل ”هي ودافينشي“ ؟

بصراحة شديدة، لم أتردد في قبول شخصية ”داليا“، فأنا أجسد في العمل دور صحفية لديها طموح كبير، وتتمنى طوال الوقت أن تحقق ذاتها، وإلى جانب كونها صحفية جادة، فهي تمتلك روحًا طيبة وخفة ظل.

وأرى أن هذه الشخصية تمثل مصدر البهجة في مسلسل يحمل الكثير من الأفكار، ويناقش قضية الضمير الإنساني، وكيف يتعامل الإنسان مع واقع صعب، ليس من صنع يده.

هل حدث تعديل في ملامح الشخصية ؟

بصراحة شديدة، القصة كتبها محمد الحناوي بشكل جذاب، ونالت إعجاب الجميع، ولكني أضفت على ”داليا“ مساحة من المرح، حتى يحبها الجمهور، ولو تأملت العمل جيدًا ستكتشف أن شخصيتي هي الوحيدة التي ترسم الابتسامة في المسلسل.

وما أصعب مشهد بالنسبة لك في العمل ؟

كل المشاهد صعبة جدًا، لأن الشخصية كما قلت تمثل البهجة في عمل محمل بالعديد من الأفكار، وأنا بطبعي أتعامل مع كل المشاهد على أنها صعبة، وتحتاج مجهودًا كبيرًا في التنفيذ، فالاستسهال قد يكلف الفنان الكثير، والفنان الذي يبحث عن النجاح، يحتهد من أجل قراءة أبعاد وملامح شخصياته.

كيف كان التعاون مع الفنانة الكبيرة ليلى علوى.. وهل حدث خلاف معها ؟

ليلى علوي فنانة كبيرة ومتواضعة، وهي متعاونة إلى حد كبير، ولا أبالغ إذا قلت إن مجرد وجودها في لوكيشن التصوير كفيل بأن يجعل الهدوء يسيطر على المكان، فهي تتعامل مع التمثيل على أنه هواية ومتعة، وليس عملًا، لذا تجد أداءها راقيًا جدًا وغنيًا، كما أنها لا تبخل بالنصيحة على زملائها، وتحاول احتواء الجميع، والحديث عن وجود خلاف معها مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة.

حدثينا عن ردود الأفعال التي وصلتك بشأن دورك في المسلسل ؟

هي ودافينشي حدوتة اجتماعية، ولمست تفاعل الناس معها، وحرصهم على المتابعة، هذا بالإضافة إلى أن رد فعل الجمهور على الشخصية التي قدمتها في المسلسل جاء خارج توقعاتي تمامًا، فقد تلقيت إشادة من الجمهور في مصر وخارجها، وهذا الأمر أسعدني جدًا.

هل هذا يدفعك لتقديم عمل كوميدي خالص ؟

أتمنى أن أقدم عملًا كوميديًا، لأن الفنان مطالب بأن ينوع في اختياراته وأعماله الفنية، وأن يشبع طاقته ويرضي جمهوره.

أيهما الأقرب إلى نفسك الغناء أم التمثيل ؟

أعرف أن التمثيل خطفني في الفترة الأخيرة من الغناء، ولكني سوف أحضر لألبومي الجديد بعد عيد الفطر مباشرة، وسوف يجد الجمهور في هذا الألبوم أفكارًا جديدة وألحانًا مختلفة، فقد اخترت مجموعة متميزة من الأغاني.

فأنا أعشق الغناء بقدر حبي للتمثيل، وسعيدة بكل الخطوات التي حققتها في مشواري الفني، واعتزالي التمثيل أمر مستحيل.

بماذا تفسرين عدم الاعتماد عليك كبطلة مطلقة ؟

البطولة المطلقة لا تشغلني على الإطلاق، بالعكس أنا مؤمنة جدًا بفكرة البطولة الجماعية، وكل الأعمال التي شاركت فيها تعتمد على هذا الأمر، وقد حققت تجاوبًا ونجاحًا كبيرًا مع الجمهور، المهم هو أن أقدم أدوارًا مؤثرة، وبالمناسبة مساحة الدور أيضًا لا تشغل بالي، لأن مشهدًا واحدًا كفيل أن يترك أثرًا كبيرًا في وجدان المشاهد، أكثر من مسلسل كامل مكون من 30 حلقة.

هل انتهيت من تصوير ”هي ودافينشي“ ؟

أمامي أسبوع وأنتهي من تصوير المسلسل، وكنت أتمنى مثل كل فريق العمل أن ينتهي التصوير قبل رمضان، حتى أستمتع بمشاهدته، ومتابعة أعمال زملائي في الوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com