هاني رمزي لإرم نيوز: اتهامي بتقليد ”رامز“ ظلم – إرم نيوز‬‎

هاني رمزي لإرم نيوز: اتهامي بتقليد ”رامز“ ظلم

هاني رمزي لإرم نيوز: اتهامي بتقليد ”رامز“ ظلم

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

ينافس الفنان هاني رمزي هذا العام، ببرنامج مقالب جديد، يحمل اسم ”هاني في الأدغال“، حيث يرى أن هذا النوع من البرامج يحقق نجاحًا ونسبة مشاهدة، أفضل من عشرة مسلسلات، ولذا فضل أن يكرر التجربة، بعد نجاح برنامجه الأول ”هبوط اضطراري“.

ولكن هناك اتهامات كثيرة تلاحق هاني رمزي، منها أنه يقلد رامز جلال، الذي تخصص في هذه النوعية من البرامج، ولذلك التقى موقع ”إرم نيوز“ بالفنان الكوميدي، للرد على الاتهامات، وسؤاله عن رأيه في وضع الدراما اليوم، وردود الأفعال التي تلقاها حول برنامجه الجديد، من خلال هذا الحوار..

لماذا يرى كثير من النقاد أن برنامجك هاني في الأدغال، تقليد لبرنامج رامز جلال؟

أنا بريء من هذا الاتهام، ولست صاحب فكرة البرنامج، الشركة المنتجة تلقت أكثر من 50 فكرة، وبعد دراسة وتحليل، تم الاستقرار على ”هاني في الأدغال“، والحمدلله، تم تنفيذها بشكل جيد، وأرى أن استقبال الجمهور لها جيد جدًا، حيث تلقيت اتصالات من الداخل والخارج، تؤكد أن البرنامج رائع، ومثير، وهذا أسعدني جدًا.

وما رأيك في تجربة رامز جلال؟

حتى أكون موضوعيًا، يجب الاعتراف بأن رامز أصبح أستاذًا، ومتخصصًا في هذه النوعية من البرامج، وأتمنى له التوفيق، والنجاح، لأنه يقوم بمجهود كبير، وهدفه الوحيد، هو إسعاد الجمهور، وهذا شيء طيب ورائع.

البعض يرى أن الإغراء المادي هو سبب اتجاهك لبرامج المقالب؟

المهندس والطبيب والصحفي، الجميع يعمل من أجل لقمة العيش، ويسعى إلى ذلك، لكن لن أبالغ إذا قلت، إن الاتجاه للمقالب لم يكن بغرض الربح المادي فقط، لكن كان هناك جزء كبير منه، رغبة في إسعاد الناس، وخوض تجربة جديدة، بعدما لمست النجاح في تجربة ”هبوط اضطراري“، العام الماضي، فبرنامج المقالب، يحقق نجاح عشرة مسلسلات دفعة واحدة.

ما المدة التي استغرقها تصوير البرنامج؟

البرنامج تم تصويره في فصل الشتاء، واستغرق التصوير شهرًا كاملا، وفي الحلقات القادمة، سوف ترون سيولاً وأمطارًا، وأغلب النجوم، يرتدون ملابس شتوية في التصوير.

ما الصعوبات التي واجهتك أثناء التصوير؟

كل الحلقات كانت صعبة جدًا، لأنني أتعامل مع حيوانات مفترسة، ومن الصعب أن تتوقع رد فعل الحيوان، لذا كنت دائمًا أتعامل بحذر شديد، والحمد لله عدت من التجربة بسلام.

وهل تعرضت للخطر فعلاً؟

كان من الممكن أن أدفع حياتي ثمنًا في هذا البرنامج، فقد اقترب مني الأسد بمسافة متر واحد فقط، وكاد يلحق بي الأذى، وربنا سترها، حيث أنقذني رجال التأمين في البرنامج، فالتصوير مع الحيوانات وبالتحديد المفترسة خطر كبير.

البعض يرى أن الاتجاه للبرامج، جاء على حساب هاني رمزى الفنان.. ما تعليقك؟

لا أتفق مع هذا الرأي، وأكبر دليل على ذلك، أنني قدمت فيلم ”نوم التلات“ العام الماضي، وحقق نجاحًا، وإيرادات، وهذا يعني أنني موجود كفنان، ولم أقصر في عملي الأساسي، وبعد العيد، سوف أبدأ التحضير لفيلم ”قسط مريح“، وهو فيلم اجتماعي، يناقش العديد من القضايا، ولكن بشكل كوميدي خفيف.

كيف ترى حال الدراما هذا العام؟

المستوى جيد جدًا، وجيل الشباب، يقدم أعمالاً جميلة، وتحمل أفكارًا جريئة، وهناك مخرجون شباب على مستوى متميز، مثل أحمد خال موسى، مخرج مسلسل الميزان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com