بن علي يعود إلى واجهة الأحداث في تونس من خلال ”ألو.. جدة“ – إرم نيوز‬‎

بن علي يعود إلى واجهة الأحداث في تونس من خلال ”ألو.. جدة“

بن علي يعود إلى واجهة الأحداث في تونس من خلال ”ألو.. جدة“

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

عاد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي إلى واجهة الأحداث، والتداول الإعلامي بعد أن تقدم إلى القضاء برفع قضية لإيقاف برنامج  تلفزيوني يسخر منه، يبث على فضائية محلية خلال شهر رمضان.

وقال محامي الرئيس التونسي الأسبق منير بن صالحة إنه رفع دعوى قضائية ”استعجالية“ لإيقاف البرنامج التلفزي الساخر، الذي  يؤدي فيه مقلد صوت شخصية بن علي.

وقال محامي بن علي إنه أقام اليوم الخميس فعلا وبطلب شخصي من الرئيس المخلوع دعوى قضائية ضد قناة التاسعة الخاصة طالبها فيها بـ“إيقاف بث البرنامج“ بتهم ”المس من الكرامة“ و“المس من الشرف“ و“انتحال الصفة“، موضحًا أن القضاء حدد يوم 14 يونيو/حزيران الحالي تاريخًا لجلسة النظر في القضية.

وأكد المحامي زبير الوحيشي لإرم نيوز أن ما حدث ”هو مجرد استدعاء للجلسة وعريضة الدعوة المتضمنة لطلبات محامي المدعي زين العابدين بن علي، وليس حكم المحكمة التي لم تنظر بعد في القضية“.

وأضاف الوحيشي أن ”القضية مرشحة للتأخير الذي قد يصل إلى حد بث جميع الحلقات، باعتبار حق قناة التاسعة في الدفاع والتأخير، كما أشار إلى  أنه يشك في جدية سعي بن علي لإيقاف بث البرنامج، باعتبار حالة التأكد الشديد التي تسمح له برفع قضية استعجالية من ساعة إلى أخرى، بحيث تختزل الآجال، ويتمكن من الحصول على حكم قبل انقضاء شهر رمضان، إن رأت المحكمة وجاهة في المطلب“ .

وفي تعليقه على الدعوى المرفوعة على قناة التاسعة قال مالك القناة معز بن غربية إن قناته ستواصل بث البرنامج الذي ”يندرج في إطار (الفذلكة) ولا يجب أن نعطيها حجمًا أكثر مما تستحق“ مذكرًا بأن القناة ”وضعت لافتة في أول البرنامج تقول بأنه ليس له أي خلفيات سياسية“.

وبدأ تلفزيون ”التاسعة“ التونسي ببث بالرنامج الساخر ”ألو…جدة“  الذي يتقمص فيه الصحفي وسيم الحريصي، المشهور في تونس بتقليد أصوات سياسيين ورياضيين وفنانين معروفين، شخصية بن علي الذي يقيم في مدينة جدة السعودية.

وفي ”ألو…جدة“ يستضيف مقدم البرنامج شخصيات تونسية معروفة لمحاورتها حول مسألة ما، ثم يتظاهر بعد وقت وجيز من انطلاق البرنامج بتلقي اتصال مفاجئ عبر خدمة ”سكايب“ من بن علي الذي قرر دون سابق إعلام أن يخص القناة بأول تصريح إعلامي له منذ هروبه إلى السعودية يوم 14 كانون الثاني/يناير 2011.

وكان الإعلامي التونسي مكي هلال رئيس تحرير الأخبار بالقناة المذكورة قد رتب لقاء وهميًا مع المقلد التونسي وسيم المحيرصي ليمثل دور الرئيس التونسي الأسبق ومن خلاله يُوقع عددًا من الإعلاميين والسياسيين في الفخ.

وانطلت الحيلة على كل الضيوف حتى أن أحدهم أغمي عليه من هول المفاجأة، وبين آخرون الوجه الحقيقي لهم، من خلال هذا البرنامج، الذي يحقق إلى حد الآن أعلى نسبة مشاهدة عبر مختلف القنوات التلفزيونية في تونس خلال الشهر الكريم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com