إلهام شاهين: الثورة أفسدت الدراما.. وأنا جزء من الحزب الوطني – إرم نيوز‬‎

إلهام شاهين: الثورة أفسدت الدراما.. وأنا جزء من الحزب الوطني

إلهام شاهين: الثورة أفسدت الدراما.. وأنا جزء من الحزب الوطني

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

من جديد، تطل الفنانة المصرية الكبيرة إلهام شاهين، في الجزء السادس من مسلسل ”ليالي الحلمية“، على جمهورها بشخصية ”زهرة“، التي عاشت في أذهان الجمهور العربي سنوات طويلة، إلا أن الظهور هذا العام مختلف إلى حد كبير، حيث تخلت عن رومانسيتها، وفضلت التعامل مع الحياة بواقعية شديدة.

وتحدثت إلهام، لـ“إرم نيوز“، عن ظهورها في الجزء السادس من المسلسل، وتطرقت إلى حال الدراما الآن، وماذا يختلف عن الماضي، في حوار شيق لا تنقصه الجرأة.

بداية.. كيف ترى إلهام شاهين حال الدراما الآن؟

لست راضية عن حال الدراما بشكل عام، وأكبر دليل على ذلك، أنني أشارك في بطولة الجزء السادس من مسلسل ”ليالي الحلمية“، فقد قررت وباقي فريق العمل، إعادة الحياة إلى عمل جميل عاش في قلوب الناس، والهدف من الفكرة في الأساس هو تذكير الناس وصناع الدراما بأعمال جميلة، مضى عليها زمن، لكنها حاضرة في وجدان الجمهور.

من وجهة نظرك.. ما سبب انهيار الدراما؟

الثورات العربية هي السبب بكل تأكيد، فمع الثورات حدث انفلات أخلاقي، ولأن الفن انعكاس للواقع بكل أبعاده، فقد اهتم صناع الدراما بنقل الواقع، وهذا أثر على لغة الحوار، وأصبح فجًا إلى حد بعيد.

ماذا عن شخصية الوزيرة التي تؤديها في الجزء السادس.. وهل هذا التطور يتفق مع قناعاتك السياسية؟

الفنان مطالب أن يجسد كل الأدوار، وليس مهمًا أن تكون أبعاد الشخصية التي يجسدها تنطبق مع سماته في الواقع، المهم أن يصل إلى الجمهور، ويقنعه بالشخصية، ففي المسلسل أظهر في دور وزيرة وجزء من الحزب الوطني، وفي الواقع دافعت عن نظام مبارك كثيرًا، ولكن يجب الاعتراف بأن أي نظام يضم الجيد والسيء.

إلى أي مدى يؤثر الفن في المشهد السياسي؟

الفن بكل تأكيد يؤثر، لأنه القوة الناعمة التي من خلالها يستطيع المبدع التغيير والتأثير في أفكار الجمهور، لكن يجب أن تعرف وتدرك أن الفن الجيد فقط هو الذي يغير ويؤثر، لكن الفن السطحي لا يترك أي تأثير.

شخصية ”زهرة“ في ليالي الحلمية تتخلى عن رومانسيتها.. ما تعليقك؟

أمام الناس تبدو ”زهرة“ قوية وصلبة، ولكن عندما تجلس مع نفسها، تتذكر أيام جميلة مضت من عمرها، وتتذكر حب عمرها ”علي البدري“، تلك الشخصية التي جسدها الفنان الراحل ممدوح عبدالعليم بمهارة شديدة.

في الجزء السادس تتخلى زهرة عن رومانسيتها وتتعامل مع الدنيا بواقعية شديدة، وعندما تبحث عن لحظة راحة، ترحل إلى الماضي، وتفتش في درج الذكريات.

ما الفرق بين الأجزاء الخمسة من ليالي الحلمية والجزء السادس؟

الأجزاء الخمسة كتبها الراحل أسامة أنور عكاشة، وأخرجها الراحل إسماعيل عبدالحافظ، لكن الجزء السادس من إخراج مجدي أبو عميرة، وقصة وسيناريو أيمن بهجت قمر وعمرو محمود ياسين، وبصراحة شديدة أمر طبيعي أن يوجد اختلاف، لأن لكل كاتب ومخرج سمات معينة، ولكن الجزء السادس مكتوب بشكل رائع، ويحمل سمات وملامح الحلمية القديمة، وكل فريق العمل بذل جهدًا كبيرًا، حتى يخرج المسلسل بشكل مشرف، يرضي الجمهور والنقاد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com