في أولى حلقات دراما رمضان.. 4 مشاهد تسخر من الشرطة المصرية – إرم نيوز‬‎

في أولى حلقات دراما رمضان.. 4 مشاهد تسخر من الشرطة المصرية

في أولى حلقات دراما رمضان.. 4 مشاهد تسخر من الشرطة المصرية

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

رغم تنوّع الافكار والموضوعات، التي تتناولها دراما رمضان هذا العام، إلا أن الحلقات الأولى، كشفت عن اتفاق عدد كبير من صناع الأعمال الدرامية، على السخرية من أداء ضباط الشرطة ووزارة الداخلية المصؤية.

ففي مسلسل ”هي ودافنشي“، بطولة ليلى علوي والنجم خالد الصاوي وإخراج عبد العزيز حشاد، أدت ليلى علوي مشهدًا خطيرًا، كل حرف منه، إهانة للداخلية، حيث جسدت دور محامية، وتم تكليفها بالدفاع عن ابن رجل أعمال شهير، وكانت التهمة الموجهة له حيازة مخدرات، وقد استند الضابط إلى رائحة صادرة من السيارة في تقرير الاتهام، وتستغل المحامية هذه الثغرة، وتضع بين أوراق القضية قطعة من الحنة، لها نفس رائحة الحشيش.

وطلبت المحامية من الضابط وهو الشاهد الوحيد المرور بين الحضور في الجلسة لإظهار مهارته في اكتشاف مخدر الحشيش، ويفشل الضابط وتنجح هي بحيلة ذكية في إظهار سذاجة ضابط الشرطة، ويتم الإفراج عن المتهم، وتحصل من رجل الأعمال ”تميم عبده“، على فيلا كبيرة، كأتعاب عن القضية.

المشهد الثاني، جاء في مسلسل الأسطورة، للمخرج محمد سامي، وبطولة محمد رمضان، حيث يجسد رمضان، شخصية الأسطورة، وهو الرجل الذي يتاجر في السلاح، ويطارده معاون المباحث فى منطقته، ويعترض الأسطورة طريق المعاون، ويوجه له تهديدا بسخرية شديدة، ويطلب منه بشكل غير مباشر، أن يستأذن قبل دخول منطقته، ولم يتوقف المشهد عند هذا الحد، إذ يتم تهريب المجرم من داخل سيارة الشرطة، وهذا المشهد يكشف ضعف الجهاز، أمام محترفي البلطجة والإجرام.

المشهد الثالث، جاء في مسلسل ”الميزان“، بطولة غادة عادل، وأحمد فهمي، ومحمد أبو داوود، إذ تؤدى غادة دور محامية، لديها ذكاء في التعامل مع كافة القضايا التي تعرض عليها، ومن خلال مرافعة لها داخل قاعة المحكمة، في قضية قتل، متهم فيها الفنان محمد فراج، تلجأ إلى تفريغ كاميرا موجودة أمام محل لعب أطفال، كان الجاني موجود فيه لحظة وقوع الجريمة، وبالفعل يخرج براءة بسبب سذاجة ضابط الشرطة، ويكشف المشهد عن سعي بعض ضباط الداخلية إلى تلفيق القضايا لمواطنين أبرياء.

المشهد الرابع، وهو الاكثر خطورة، وجاء في مسلسل ”ليالي الحلمية“، وبطلة المشهد هي النجمة إلهام شاهين، ويبدأ بمكالمة تليفونية، بين إلهام وماما أنيسة، وبجوارها وزير الداخلية، وبعد انتهاء المكالمة، يسألها الوزير عن ماما أنيسة، وترد إلهام من خلال شخصية زهرة في المسلسل: ”انت تعرف ماما أنيسة يا معالي الوزير“، ويرد الوزير، طبعا وتسخر إلهام منه قائلة ”إزاي بتعرفوا كل حاجة يا معالي الوزير، وإزاي الجرائم لا تتوقف“ وتنصرف دون أي تقدير للوزير.

المشاهد الأربعة، التي تم إلقاء الضوء عليها، تعتبر تأكيدًا قويًا على السخرية من أداء الشرطة المصرية، وتعمد إلقاء الضوء على سذاجة المنطق، الذي تتعامل به مع القضايا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com