ليلى علوي: ”هي ودافنشي“ تجربة مختلفة.. ومرعوبة من حكم الجمهور – إرم نيوز‬‎

ليلى علوي: ”هي ودافنشي“ تجربة مختلفة.. ومرعوبة من حكم الجمهور

ليلى علوي: ”هي ودافنشي“ تجربة مختلفة.. ومرعوبة من حكم الجمهور

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

فضلت قطة السينما المصرية ليلى علوي، الغياب عن التليفزيون العام الماضي، بسب عدم وجود موضوع يثير فضولها، ويستفز إحساس الفنانة بداخلها، لكنها هذا العام تراهن على الفوز بإعجاب الجمهور العربي، بمسلسل ”هي ودافنشي“، والذي تجسد في أحداثه دور محامية لأول مرة، ويشاركها البطولة النجم خالد الصاوي ومي سليم.

والتقت إرم نيوز، بالنجمة الكبيرة، ودار معها الحوار عن مسلسلها الجديد، والمشهد الفني بشكل عام.

في البداية.. ما المعايير التي تختار على أساسها ليلى علوي أعمالها ؟ 

بعد مشوار طويل من العمل في المجال الفني، أصبحت أمتلك رفاهية الاختيار، لذا لا أختار إلا العمل الفني الجيد، يجب أن يحتوي الفيلم أو المسلسل على فكرة جديدة، ومحتوى فني له أبعاد عميقة، وليس سطحيًا، وأنا لا أحب الأعمال التي تميل إلى فلسفة الأشياء، وأعشق الأعمال البسيطة التي تصل إلى كل فئات الجمهور بسهولة، ودون أي تعقيد.

هل توفرت كل هذه المعايير في مسلسل ”هي ودافنشي“ ؟

لا أبالغ إذا قلت إني كنت أبحث عن ”هي ودافنشي“، كنت أبحث عن قصة لها أبعاد إنسانية، وفي نفس الوقت تناقش مشاكل اجتماعية كثيرة، ولذا لم أتردد عندما تم عرض السيناريو علي، فقد وجدت نفسي في القصة.

ما هي السمات المشتركة بين ليلى وشخصية المحامية في المسلسل ؟

أتصور أن السمات المشتركة كثيرة، منها أنني رومانسية إلى حد كبير، وأحب الموسيقى، وإلى جانب كل ذلك، أنا أحب أداء عملي بضمير شديد، ولا أحب أنصاف الحلول، وهذا أهم ما يميزني، دائمًا أرى أن الوضوح شيء جميل، وشخصية المحامية كذلك، فهي مستعدة أن تفرط في الشهرة والمال، من أجل الحق، وهذا طبعي.

وماذا عن ردود فعل الجمهور بعد عرض الحلقة الأولى ؟

الحمد لله، تلقيت العديد من الاتصالات التليفونية، والتي أشادت بالحلقة الأولى في كل شيء، الجميع أشاد بأداء الممثلين والسيناريو والحوار، وأتمنى أن تنال كل حلقات العمل إعجاب الجمهور.

بعض النقاد يرى أن هناك مبالغة في الشخصية.. خاصة بعد أن قامت المحامية بالهجوم على موكلها لإثبات الحقيقة بدلًا من الدفاع عنه ؟

أندهش كثيرًا عندما أسمع أن المثالية ليست موجودة، الدنيا مليئة بالمتناقضات، ”الحلو موجود والوحش أيضًا موجود“، لا أرى أي مبالغة، فقد انتصرت المحامية في هذا المشهد لضميرها، ولم تنتصر لموكلها الذي سوف تتقاضى منه أتعاب، مقابل الدفاع عنه، لذا تتعرض دائمًا إلى عتاب ولوم من كل الذين يعرفونها.

كيف ترين المشهد الدرامي هذا العام ؟

المشهد الدرامي ثري جدًا، ولا أتفق مع الذين يقولون إن الإنتاج تراجع، شاهدت مقاطع من بعض المسلسلات وأعجبت جدًا من مستوى الصورة، والتكنيك والحركة، كما أن أغلب المسلسلات لا تقدم أفكارا تقليدية.

هل تخافين من المنافسة ؟

دائمًا يتملكني إحساس الممثلة المبتدئة في كل عمل جديد، أنا أجتهد وأبذل كل ما في وسعي من أجل تقديم شيء جيد، ولا أخاف المنافسة على الإطلاق، الممثل الجيد هو الذي يحاول دائمًا تقديم أفضل ما لديه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com