فضيحة وودي آلن الجنسية تنغص عليه افتتاحه لمهرجان ”كان“

فضيحة وودي آلن الجنسية تنغص عليه افتتاحه لمهرجان ”كان“

كتب الصحفي ”رومان فارو“ على صفحات ”هوليوود ريبورتير“ مقالاً يتهم فيه والده المخرج العالمي وودي آلن من جديد بأنه كان يستغل ابنته ”ديلان“ جنسياً عندما كانت طفلة.

واختار الصحفي  هذا التوقيت بالضبط لينغص على وودي آلن استمتاعه بافتتاح مهرجان ”كان“ بفيلمه الجديد“Café Society“.

وسبق لـ“رومان“ أن وجه لوالده التهمة نفسها سنة 2014 لكنه نفى تلك الاتهامات، وآخذ الصحفي الشاب على الإعلام الطريقة التي تعامل بها مع فضيحة من هذا الحجم ، حيث كانت صحيفة ”نيويورك تايمز “ أول من سرد الحكاية في 936 كلمة بالضبط، ، وبعدها فردت للمخرج ضعف تلك المساحة نظرا لمركزه الفني وقوة حضوره الإعلامي.

وأكد ”رومان“ مرة أخرى اتهاماته قائلا :“ أصدق شقيقتي كما يثق كل أخ بأخته، ولكن الصحفي أيضا هو مثل المحامي، دفاعاته لها مصداقية ووقائعه مقنعة ومعززة بوثائق ”، وأضاف “ إعلاميو المدرسة القديمة خلقوا ثقافة الصمت وعدم العقاب “ وضرب المثل بقضية ”بيل غوسبي“ ، كما آخذ على شركة ”أمازون“ إنتاجها لفيلم والده الجديد، وعلى النجوم الاستمرار بالعمل معه رغم ما عرفوه عنه.

ودعا ابن ”وودي آلن“ الصحفيين الحاضرين في مهرجان كان إلى إثارة الموضوع ولكن بطريقته الخاصة :“ الليلة سيقدم مهرجان ”كان“ الفيلم الجديد لـ“وودي اآلن“ ، سيحضر زملاء صحفيون، وتفرد السجادة الحمراء، وسيكون هناك مجموعة من النجوم مثل كريست ستيوارت وبلاك ليفلي وجيس إيزنبورغ، فليكونوا واثقين أن الصحفيين لن يسألوهم حول الموضوع لأن المكان والزمان غير مناسبين. لكن الصمت ليس فقط أمر سيئ وإنما خطير، فهو يقول للضحايا لا جدوى من احتجاجكم“.

وتجدر الإشارة إلى أن سبب انفصال ”وودي آلن ”عن صديقته الممثلة الشهيرة ”ميا فارو“ سنة 1992 هو اكتشافها لعلاقته الجنسية مع ابنتهما بالتبني ”سون يي“ ، وقد قام المخرج بالزواج فعلا من ابنته بالتبني بعد ذلك.

أما علاقته بـ“رومان فارو“ فلا تخل بدورها من الفضائح، حيث صرحت ”ميا فارو“ أنه ليس ابنه وإنما ابنها من زوجها السابق ”فرانك سيناترا“ الذي أقامت معه علاقة حميمة بعد انفصالهما، وقال ”وودي آلن“ إن الأمر غير مستبعد، لأن ”رومان“ يشبه ”سيناترا“ خصوصا في عينيه الزرقاوين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com