”الحياة“ المصرية تعتذر للسوريين عن سخرية الفنان أحمد آدم من حلب

”الحياة“ المصرية تعتذر للسوريين عن سخرية الفنان أحمد آدم من حلب

المصدر: وكالات – إرم نيوز

تقدمت شبكة قنوات تلفزيون ”الحياة“ المصرية الخاصة، مساء اليوم الأربعاء، باعتذارٍ لمشاهديها، بسبب حلقة من برنامج كوميدي، سخر فيها مقدّمه من الضحايا السوريين الذين وقعوا في الهجوم الدامي الذي يشنه النظام السوري على مدينة حلب، شمالي البلاد، مما أدّى إلى استياء واسع من المتابعين ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الممثل المصري أحمد آدم، وهو مقدم برنامج ”بني آدم شو“، على فضائية الحياة، قد دخل في موجة من السّخرية خلال حلقة الأربعاء الماضي، في البرنامج ذاته، من ضحايا حلب، قائلاً إنّ المشاهد مفبركة وأنّ الضحايا يدّعون الإصابة، نافيًا تدخل نظام بشار الأسد في المدينة، وقال إنّ ”ما يقع في حلب هو صنيعة الولايات المتحدة والمعارضة السورية وتنظيم الدولة (داعش) وجبهة النصرة“.

وأكدت شبكة تلفزيون الحياة، المملوكة لـ ”السيد البدوي“، رجل الأعمال ورئيس حزب الوفد (ليبرالي)، في بيان لها إنها ”تكن للشّعب السّوري الشقيق كل الاحترام والتقدير، وأنّ كل المواقف التي اتخذتها طوال السّنوات الماضية، هي دعم الشعب السوري ونقل الخبر بكل صدق واحترافية بعيدًا عن أي مغالطات أو مواقف سياسية“.

ووصف البيان، الهجوم الذي تشهده حلب بـ ”المذبحة التي قُتل فيها أشقاء سوريين“، مشيرة إلى أنّ ما حدث خلال حلقة الأسبوع الماضي ”يعبّر فقط عن وجهة نظر أحمد آدم، وليس لشبكة تلفزيون الحياة دخل من قريب أو من بعيد بما يقال في البرنامج، خاصةً أنّ تنفيذ البرنامج مع إحدى الشركات الخاصة التي تقوم بالإشراف على المحتوى“.

وشددت الشبكة على أنها ”ترفض بشكل كامل أية إهانة للشعب السوري على شاشاتها، وتتقدم بالاعتذار عن أي إساءة صدرت، وأنها اتخذت موقفًا حادًا جدًا تجاه ما حدث، وأن الحلقة المقبلة من (بني آدم شو) ستحتوي على اعتذار كامل لما حدث في الحلقة السابقة“.

ونال أحمد آدم، هجومًا جماهيريًا وإعلاميًا، على تلك الحلقة التي قال فيها إنّ ”جيش النظام السوري لم يضرب حلب ولا مستشفى القدس“، متهمًا منابر إعلامية عربية وغربية من بينها قناة الجزيرة القطرية، والبي بي سي البريطانية، والصحف الأمريكية بخداع العالم، وخدمتها لأجندة غربية، بحسب قوله.

كما تسببت الحلقة المذكورة، في رفع دعاوى قضائية على تلفزيون الحياة، وأحمد آدم مقدم برنامج ”من بني آدم شو“.

ومنذ 21 أبريل/ نيسان الماضي، تتعرض أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة لقصف عنيف عشوائي من قبل طيران النظام السوري وروسيا، لم تسلم منه المستشفيات والمنشآت الصحية، وكذلك المدنيين، كان آخرها استهداف مستشفيي الضبيط والقدس هناك، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة