نجمات تمرّدن على ”السبكي“

نجمات تمرّدن على ”السبكي“

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

لا توجد أعراف أو قواعد تحكم تقاليد العمل في  الوسط الفني،   فالجميع يتصرف وفق مبادئه التي تربّى عليها وقناعاته التي يؤمن بها، و من يتأمل حال هذا الوسط، يكتشف أن هناك حالة من عدم الاستقرار في العلاقات الإنسانية، فأصدقاء اليوم قد يتحولون غداً إلى أعداء، وأعداء الأمس قد يصبحون أصدقاء اليوم، وتعد المنافسة والرغبة في الصعود إلى القمة أبرز العوامل التي تسبب التوتر في العلاقات.

هناك منتجون كبار، ساهموا في نجومية مطربين وممثلين، وبعد الانطلاق تمرد عليهم النجوم، وتنكروا لفضلهم، نذكر من المتمردين على من اكتشفهم  الفنان عمرو دياب، الذي تمرد على المنتج محسن جابر، صاحب شركة ”عالم الفن“، حيث انتقل النجم المصري إلى ”روتانا“، كما صنع المنتج نصر محروس، النجم تامر حسني، وبعد ذلك أنكر فضله وانقلب عليه.

وفي السينما، سوف نكتشف أن هناك عدداً من نجمات التمثيل، منحهن أحمد السبكي وشقيقه محمد السبكي، فرصة الظهور والانتشار، وبعد ذلك تمردن، وأعلنّ العصيان.

وترصد ”إرم نيوز“، أبرز النجمات اللاتي تمردن على شركة السبكي للإنتاج الفني، فإلى السطور القادمة:

عبلة كامل

عبلة كامل

توهجت النجمة الكبير عبلة كامل فنياً، وارتفع مؤشر أجرها بعد حماس السبكي لها، حيث أنتج عدداً من الأفلام لها، منها ”سيد العاطفي“، و“خالتي فرنسا“، و“بلطية العايمة“.

وكان فيلم ”اللمبي“، بمثابة نقلة نوعية في مشوار عبلة الفني، إلا أن النجمة القديرة فضلت هجرة السينما والعودة للدراما التليفزيونية.

وعرض عليها محمد السبكي أكثر من عمل، لكنها رفعت راية العصيان، واكتفت بأجرها المرتفع في التليفزيون، وتواصل الآن تصوير الجزء الرابع من مسلسل ”سلسال الدم“.

مي عز الدين

مي عز الدين

تعد النجمة الجميلة مي عز الدين، واحدة من النجمات اللاتي تمردن على السبكي، ولو تأملنا أرشيفها الفني، سوف تكتشف أن أفلامها التي خلقت علاقة ود قوية بينها وبين الجمهور، كانت من إنتاج السبكي، ومنها ”أيظن“، ”عمر وسلمى“ بأجزائه الثلاثة، ”بوحة“ أمام محمد سعد، ”شيكامارا“، و“جيم أوفر“ مع النجمة يسرا.

كل هذه الأفلام كانت فاتحة خير على مي، وكانت من إنتاج السبكي، إلا أن الفنانة الشابة انتقلت إلى التليفزيون، وقد اعتذرت للسبكي أكثر من مرة، عن بطولة أفلام من إنتاجه، واكتفت بكلمات معسولة في البرامج الحوارية، حيث تردد دائماً أن أحمد السبكي مثل والدها، وصاحب فضل عليها، لكن هذا مجرد كلام، وليس له أثر في الواقع، وأكبر دليل على ذلك  رفضها الظهور في أفلام تحمل توقيع ”السبكي“ فقد أصبحت نجمة وتمتلك رفاهية الاختيار.

 صافيناز

صافيناز

ساهم أحمد السبكي، أيضاً في تحويل الراقصة الأرمينية صافيناز، إلى ممثلة على شاشة السينما والدراما التليفزيونية، حيث اكتسبت شهرتها من خلال المشاركة في فيلم ”القشاش“، عام 2013، وبعد ذلك تم الدفع بها كممثلة.

والآن، أصبحت صافيناز ترفض الظهور كراقصة فقط، الأمر الذي دفع السبكي في فيلم ”أوشن 14″، إلى الرهان على راقصة جديدة، وكأنه يريد أن يقول لـ“صافيناز“، إنه صانع المشاهير، وإنه يمتلك أدوات اللعبة جيداً، ولن يترك لأحد أن يتحكم به .

غادة عبدالرازق

غادة عبدالرازق

استفادت أيضاً الفنانة غادة عبدالرازق من السبكي، حيث أنتج لها فيلم ”بون سوارية“، ومن أجلها حذف اسم الممثلة نهلة زكي من ”الأفيش“.

وبمرور الوقت، ابتعدت غادة عن السبكي، وارتفعت أسهم نجوميتها، وتهافت عليها المنتجون.

نهلة زكي

نهلة زكي

تخلت الفنانة الجميلة نهلة زكي، عن السبكي، بعدما دفع بها في 4 أفلام، هي ”حبيبي نائما“، ”البيه رومانسي“، ”عمر وسلمى“، و“مهمة في فيلم قديم“.

وقد وصل الخلاف بين السبكي ونهلة زكي، إلى ساحات المحاكم، واتهمته أيضا بالتحرش بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com