مساعد سابق للنجوم يكشف الأسرار المثيرة لمهنته (صور)

مساعد سابق للنجوم يكشف الأسرار المثيرة لمهنته (صور)

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

نشرت صحيفة ”ذا انديباندنت“ أجزاء من كتاب جديد سينزل الأسواق يوم 17 مارس/آذار المقبل، لمؤلفه ”جاك ستوهيرلاند“، الذي يفضح من خلاله أسرار مهنته السابقة كمساعد خاص للنجوم.

الكتاب الذي يحمل عنوان: ”نجوم، سيارات ميثامفيتامين“، يسلط الضوء على كواليس حياة النجوم خاصة في علاقتهم بالمخدرات، يقول المؤلف: ”غيّرت عملي لأصبح مساعداً خاصاً عليه أن يقتني المخدرات يحافظ عليها ويقسمها، ويمسح أنف النجم عندما يخرج من الحمام وعليه المسحوق الأبيض“.

fann (1)

كما يقر ”جاك“ أنّ العمل الذي كان يقوم به مرهق جداً، لأنه يشتمل على الكثير من المهام: ”العمل كساعة تطلع النجم على التوقيت على مدار الساعة، مرتب ملابس وفاتح أبواب وموصل طلبيات وموزع سجائر وبائع مخدرات ومهرّب بضائع ومزوّد بفتيات الهوى وعلبة للحبوب المخدرة، لا يذكرون هذا في إعلان العمل“.

ولا ينسى الكاتب الذي بدا متذمراً جداً من تلك المهنة أن يذكر بعض المهام المهينة مثل: ”تنظيف ملابسهم الداخلية بصابون معين في مغسل الحمام، في الوقت الذي تتمنى أن تنام فيه بضع ساعات قبل أن تضطر للاستيقاظ فجراً“.

fann (2)

ويضيف أنه لا يمكن بتاتاً رفض أحد طلبات أو نزوات النجم، لأنّ كلمة ”لا“ ترعبه، إذ يفهمها بمعنيين لا ثالث لهما: إما أنه لم يصل بعد إلى قمة الشهرة، أو أنه بدأ ينزل عن تلك القمة“.

ويفسّر جاك ستوهيرلاند، كل هذه الأمور، بكون هؤلاء النجوم يسعون لإثبات أنهم أهم من باقي البشر: ”عندما تطلب بيونسيه أو غيرها أن يكون لون حجرة الملابس رمادي غامق (لا، انتظروا، ربما ليلكي)، وأن تكون أزهار الأوركيدية مقطوفة من جنبات تلال التبت، في الواقع لا يهمها شيء من ذلك، تريد فقط أن تبين بأنها قوية جداً، وأنها ما تزال سيدة الكون“.

fann (3)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة