بعد قضية الحجر.. ماجدة وابنتها تحت مجهر الإعلام

بعد قضية الحجر.. ماجدة وابنتها تحت مجهر الإعلام

المصدر: إرم – سماح المغوش

أثار خبر قيام ابنة الفنانة المصرية الكبيرة، ماجدة الصباحي (82 عاماً)، برفع دعوة بالحجر على أمها، وتأييد نيابة الدقي للحكم، جدلا كبيرا في الوسط الفني في مصر.

وتضاربت الأنباء حول مدى صحة قيام غادة إيهاب نافع، ابنة الفنانة ماجدة بالحجر على والدتها، وحول ما إذا حصلت فعلاً على هذا الحق من المحكمة.

وكان الإعلامي جابر القرموطي قد أثار القضية من خلال برنامجه ”مانشيت“، الثلاثاء، الذي أبرز فيه خبر جريدة ”الوطن“ التي نشرت فيه خبراً يفيد بأنّ ابنة الفنانة الكبيرة ماجدة قامت بالحجر عليها لإصابتها بالزهايمر وأنها حصلت على حق إدارة أموال والدتها بحكم من المحكمة.

واستنكر القرموطي خروج هكذا خبر إلى العلن، بغض النظر عن صحته، مؤكداً أنّ تداوله علناً يسيء إلى تاريخ فنانة كبيرة مثل ماجدة وإلى شخصها.

هل أحرج الإعلامي ماجدة وعائلتها؟

ربما حاولت ابنة ماجدة جاهدة الحصول على حجر على والدتها من المحكمة بشكل سري، لكن الخبر الذي تسرب إلى جريدة ”الوطن“ ومنه إلى برنامج القرموطي، فضح القضية، لتخرج الفنانة ماجدة بنفسها وتنفي الخبر لاحقاً، مؤكدة أنها على وفاق مع ابنتها، وهددت باللجوء إلى القضاء لمقاضاة الجريدة التي نشرت الخبر.

نفي الصباحي استفز الصحافي سامي عبدالراضي صاحب الموضوع في جريدة ”الوطن“ ودفعه هذا إلى الرد عبر صفحته على فيسبوك وتأكيد حصوله على المستندات التي تدعم الخبر. كاشفاً أنه سينشر المزيد منها في حال استمرار نفي الصباحي وابنتها.

تأكيد عبدالراضي يبدو أنه أحرج غادة وجعلها تعترف بشكل ضمني وغير مباشر بصحة الخبر، ورغم إشارة مصادر إلى نفيها إقامة دعوى واكتفائها باتخاذ إجراء قانوني يخولها الذهاب إلى المحكمة كبديل عن والدتها، بعد تعرض الأخيرة لعملية نصب من قبل أحد الأشخاص قبل عدة أشهر واتهامها له بحصوله على مبلغ 20 مليون جنيه منها على سبيل الدين والتهرب من سدادها. لكن مصادر أخرى قالت إن غادة أخرجت بالفعل مستنداً رسمياً يخولها التعامل مع ممتلكات والدتها بهدف حمايتها بعدما تعرضت لعملية النصب.

للحجر أسباب أخرى أيضاً

من المعروف أنه يحق قانوناً الحجر على البالغ في حال عدم توفر الشروط العقلية السليمة لديه والتي تخوله إدارة أملاكه، ولا يرفع الحجر إلا بحكم أو تقييم المحكمة على من يحجر عليه قيّماً لإدارة أمواله وفقاً للأحكام المقررة في هذا القانون.

وتنتشر قضايا الحجر في الأوساط الغنية، حيث يستغل كثير من الأبناء أو الأقارب أصحاب الممتلكات ويتهمونهم بالعته أو الجنون أو الخرف لكي يتمكنوا من التصرف بأموالهم.

وتمتلك الفنانة الكبيرة ماجدة عبر مسيرتها الفنية والإنتاجية الطويلة، ممتلكات وأموال لا حصر لها.

وأقرت غادة نافع بممتلكات والدتها للمحكمة، لكنها أنكرت أنها تعرف بدقة ثروة والدتها، حيث قالت إن أمها تملك شركة أفلام ماجدة، وشركة تصدير بسيطة، ودفتر توفير في البريد المصري نافية علمها بالمبلغ المسجل فيه، ومكتب الأورمان، وحسابات في بنك الـCIB، وحساب في بنك مصر، وحساب للشركة في بنك القاهرة، نافية أيضاً علمها بقيمة الأموال في الشركة.

ويبقى السؤال، هل أصاب الخرف الفنانة ماجدة فعلاً ولم تعد تدرك حقيقة الواقع حولها ولم تعد قادرة على إدارة ممتلكاتها؟ أم أنّ صراعاَ خفياً طويلاَ وخلافات ظلت طي الكتمان بين الفنانة وابنتها حول أملاكها وأموالها دفع الأخيرة لتقديم دعوى بالحجر عليها لتتمكن من الاستيلاء على ثروتها؟.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة