ممدوح عبدالعليم.. ”ابن الباشا“ صاحب البصمة الفنية الخالدة

ممدوح عبدالعليم.. ”ابن الباشا“ صاحب البصمة الفنية الخالدة

المصدر: القاهرة - صفوت الدسوقي

تعاقد الفنان المصري ممدوح عبدالعليم، الذي رحل مساء اليوم، منذ أيام على عمل سينمائي جديد، يود أن يعود به إلى الشاشة الفضية، بعد تردد كبير لأنه كان يبحث عن عمل يقدم رسالة للجمهور، الذي عشق فنه وانتظره، ولكنه الآن بين يدي الله، فقد خطفه الموت فجأة، إثر إصابته بأزمة قلبية، أثناء ممارسة الرياضة في نادي الجزيرة، رحل وفي داخله أحلامًا كثيرة وأفكارًا متعددة.

بدأ ممدوح عبدالعليم مشواره الفني منذ الطفولة، وتتلمذ على يد المخرج الكبير نور الدمرداش، والمخرجة إنعام محمد علي، وكانت انطلاقته في عالم السينما من خلال فيلم ”العذراء والشعر الأبيض“ أمام نبيلة عبيد ومحمود عبدالعزيز عام 1983، وكانت تجربته في فيلم ”الخادمة“ أمام نادية الجندي الأكثر جرأة، حيث وضعت أقدامه على أرض صلبة في عالم السينما، خاصة وأنه حصل على جائزة البطولة المطلقة من مهرجان الإسكندرية، عن دوره في هذا الفيلم.

على الرغم من بدايته القوية في السينما، استطاع أن يحصد نجاحًا أكبر على شاشة التليفزيون، من خلال أعمال درامية شديدة الواقعية، منها ”حب وأشياء أخرى“، ”ليالي الحليمة“ الذي جسد في خمسة أجزاء متصلة منها، دور ”ابن الباشا“ صاحب الشخصية القوية، ”زينب“، ”خالتي صفية والدير“، ”الضوء الشارد“، و“أبيض في أبيض“، وأعمال كثيرة قدمها على الشاشة، واستطاع من خلالها أن يتمدد في قلوب الجمهور العربي من المحيط إلى الخليج.

عبدالعليم كان متزوجاً من الإعلامية شافكي المنيري، ولديه بنت كان يعشقها إلى حد الهيام، وعندما اختفى عن الأضواء، قال إنه كان يريد الاقتراب من ابنته، التي أحبها وابتعد عنها كثيرًا بسبب زحمة العمل.

كان آخر عمل شارك فيه ممدوح عبدالعليم، هو مسلسل ”السيدة الأولى“، مع الفنانة المصرية غادة عبدالرازق.

النجوم يبكون ممدوح عبدالعليم

قال الدكتور أشرف زكي، نقيب الممثلين: ”صدمة كبيرة أن تخسر مصر فنانًا كبيرًا مثل ممدوح عبدالعليم، الذي احترم جمهوره، ولم يقدم أي عمل يخجل منه، وداعًا الفنان الخلوق والإنسان الرائع، الذي يعد رحيله خسارة كبيرة“.

ورثته الفنانة ليلى علوي، قائلة: ”لم أستطع تصديق ما حدث، لكنه قضاء الله سبحانه وتعالى، أدعو الله أن يشمله برحمته الواسعة، لأنه كان إنسانًا رائعًا وفنانًا شديد الاحترام، فقد عملت معه كثيرًا، وأعرف أنه طيب القلب، ربنا يرحمه، ويلهمنا جميعًا الصبر“.

ونعى الفنان هشام سليم، النجم الراحل، قائلًا: ”أشعر أن جزءًا مني قد فارق الحياة، الله يرحمك يا  صاحبي، ربما تغيبت بالجسد، لكن روحك الحلوة ستظل بيننا“.

بينما قال النجم الكبير عزت العلايلي: ”فقدنا فنانًا كبيرًا، فقدنا إنسانًا عذب القلب، الخسارة كبيرة ولكن عزاؤنا الوحيد أن الموت هو الحقيقة الوحيدة في الحياة، وهو النهاية الحتمية لنا جميعًا، أتمنى من كل عشاق فنه الدعاء له بالرحمة، ولأسرته بالصبر على ألم الفراق“.

ومن جهتها قالت الفنانة وفاء عامر: ”عملت مع ممدوح عبدالعليم في مسلسل شط إسكندرية، وكنت سعيدة بالعمل معه، كان فنانًا موهوبًا وإنسانًا رائع الخصال، ومتعاونًا إلى أقصى درجة، ربنا يرحمك يا ابن الباشا، ربنا يرحمك يا إنسان، ويصبر أسرتك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة