بيونسيه تعاني من ”الخيانة الزوجية“

بيونسيه تعاني من ”الخيانة الزوجية“

المصدر: إرم- وداد الرنامي

يؤكد الصحفي الأمريكي جون راندي تارابوريللي في كتابه حول سيرة بيونسيه أن زوجها جايزي كان دائما يثير شكوك زوجته، وكان يضع نفسه كـ ”معلم مخلص“ لكل المغنيات الشابات.

ففي سنة 2005 وضع جايزي المغنية ريهانا تحت جناحه إلى أن أصدرت أولى أغانيها ”Pon de Replay“، ورغم أنها حينها لم تكن تساوي حتى ظل بيونسيه، فقد زرعت القلق بين العاشقين النجمين بسبب الإشاعات التي انتشرت حول العلاقة العاطفية التي تجمعهما.

وهكذا انفصلت بيونسيه عن صديقها آنذاك.

 ويقول مؤلف ”أن تصبح بيونسيه: القصة التي لم تحك بعد“: ”عاش كل منهما تحت سقف خاص به لمدة سنة لأن بيونسيه لم تعرف كيف تتعامل مع مشكلة ريهانا، ففضلت الانفصال بسبب الشك“.

 ويضيف المؤلف أنهما عادا إلى بعضهما بعد تدخل مدير أعمال المغنية الصاعدة، الذي أكد لزوجة جايزي أن الموضوع كان مجرد ضربة إعلامية.

وفي سنة 2010 وبعد مرور سنتين على زواجهما ، أعجب جايزي بالمغنية ريتا اورا، ودعاها لمشاركته في أغانيه المصورة ثم ساعدها لتنطلق في مسيرتها الفنية ، فانطلقت من جديد إشاعات الخيانة التي كذبتها المغنية الشابة مباشرة: ”طرح سؤال علي بخصوص معاشرتي لـ جايزي هو تقليل حقيقي من احترامي أنا وبيونسيه“.

كما تحدث جون راندي تارابوريللي حول واقعة المصعد الشهيرة، عندما قامت أخت بيونسيه بشتم وضرب مغني الراب، والسبب كان رغبته في الالتحاق بالسهرة الخاصة التي نظمتها ريهانا بعد حفلها، المشاجرة سجلتها كاميرا المصعد وانتشرت على المواقع الإلكترونية عبر العالم.

وأكد مؤلف السيرة أن بيونسيه اكتشفت بعد ذلك أن زوجها يملك هاتفا خاصا للتحدث إلى ريهانا ، ورغم أن زواجهما تحطم ، لكنهما يستمران معا بسبب ابنتهما ومصالحهما المالية المشتركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة