هيفاء وهبي تواصل مسيرة رائدات الإنتاج الفني‎

هيفاء وهبي تواصل مسيرة رائدات الإنتاج الفني‎

المصدر: القاهرة ـ صفوت دسوقي

‫يأتي قرار الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي باقتحام مجال الإنتاج الفني، امتداداً لتجارب نسائية عديدة في المغامرة بإنتاج أعمال فنية بعيداً عن حسابات الربح والخسارة.‬

‫وتخوض الفنانة اللبنانية أولى تجاربها الإنتاجية في مجال السينما من خلال فيلم يتحدث عن خطر داعش على المنطقة العربية وتأثير الفكر الظلامي على عقول الشباب.‬

‫ومنذ عدة أشهر، تحمست النجمة التونسية هند صبري، لإنتاج فيلم، يحمل عنوان “زهرة حلب” ويرصد الواقع المرير في سوريا.‬

‫لكن تعتبر عزيزة أمير، أول سيدة مصرية تخوض مجال الإنتاج، فقد نشأت في مدينة طنطا، وتعرفت على فنون السينما من المخرج الهوليوودي “دافيدوراك” وتزوجت من ثري من أبناء الصعيد، واستغلت هذا الثراء في اقتحام مجال الإنتاج، وقامت ببطولة فيلم “ليلى” عام 1927، كما أخرجت فيلم “بنت النيل” عام 1929، وأنتجت العديد من الأعمال الفنية.

بعد ذلك، جاءت المنتجة فاطمة رشدي، والتي اكتشفت الفنان الكبير محمود المليجي، وأنتجت فيلم “تحت ضوء الشمس” عام 1928، ثم قدمت فيلم صامت بعنوان “فاجعة فوق الهرمك”، وقامت أيضًا ببطولة فيلم “العزيمة” الذي تم اختياره في قائمة تضم أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية.

وتعتبر “آسيا” عميدة المنتجين، حيث أسست شركة “لوتس فيلم” عام 1927، وقدمت للسينما الموهوبة فاتن حمامة، من خلال فيلم “الهانم” إنتاج عام 1947، وقدمت أيضًا الفنانة صباح، من خلال “القلب له واحد”.

وعرفت آسيا، بشغفها وحبها للأفلام التاريخية، لذا قدمت العديد من الأفلام، مثل “شجرة الدر” و”أمير الانتقام” عام 1950، ولكنها تعرضت للإفلاس، بسبب فيلم “صلاح الدين الأيوبي” للمخرج يوسف شاهين، وبطولة أحمد مظهر، إذ بلغت تكلفة إنتاجه 200 ألف جنيه، وفشل في تحقيق أرباح تجارية، لكنه نجح على مستوى النقاد، وأعجب الجمهور بعد عرضه في التليفزيون.

وهناك نجمات، حافظن على الاستمرار في الإنتاج، مثل الفنانة الكبيرة نبيلة عبيد، التي أسست شركة أفلام نبيلة عبيد، وقدمت من خلالها العديد من الأفلام.

وعلى نفس الطريق، سارت الفنانة إلهام شاهين، التي أنتجت عددًا كبيرًا من الأعمال، أهمها “واحد صفر” كما أنها منشغلة حاليًا بإنتاج فيلم “يوم للستات” للمخرجة كاملة أبو زكري.

كما هناك تجارب إنتاجية كثيرة لعدد مقدر من الفنانات مثل الراحلة ماجدة الخطيب، ومنى زكي، فضلاً عن أن شركات الإنتاج الحالية يملك بعضها أشهر المنتجات مثل إسعاد يونس، وناهد فريد شوقي، ومي مسحال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع