مي مصري: معركة المخرجين الفلسطينيين كبيرة

مي مصري:  معركة المخرجين الفلسطينيين كبيرة

لندن- قالت مخرجة الأفلام الفلسطينية مي مصري، إنها تناولت في فيلمها ”3000 ليلة“ قصة معاناة امرأة فلسطينية داخل السجون الإسرائيلية، وإنجابها داخل السجن.

وأضافت:  ”تأثرت كثيراً لدى سماعي للقصة، حيث شرحت لي المرأة كيف أنجبت، وعانت مصاعب جمّة، بينها تربية الطفل وراء القضبان  ووسط المساجين، الذين تحولوا إلى أم لذلك الطفل، فتأثرت كثيراً واستوحيت فكرة الفيلم من القصة“، مشيرةً إلى أن الفيلم تم تصويره في أحد السجون بالأردن.

وأشارت مصري إلى أنها استمعت إلى العديد من القصص لأناس عاديين على رأسهم النساء، وأنها تمكنت من نقل بعضها إلى الشاشة البيضاء.

وأضافت: أن ”معركة المخرجين الفلسطينيين  كبيرة لأن الأمور أسهل بالنسبة للمخرجين الإسرائيليين فيما يتعلق بتوفير المصادر المالية والتقنية والدعم، إذ أن إمكانات المخرجين الفلسطينيين محدودة ولا تقارن بما لدى الإسرائيليين“.

وذكرت مصري أن البعض تأثر بفيلمها والآخر أبدى عدم ارتياحه، قائلةً: ”رغم ذلك فهذا شيء جيد، لأنه يذّكر الناس ويجعلهم يفكرون بما يجسده الفيلم، فإنا أقوم بتصوير الأفلام لأنها تخلق وعياً يؤثر على الناس، ويلامس قلوبهم“.

ولفتت المخرجة الفلسطينية إلى أن دول العالم غير مبالية بما تمارسه إسرائيل بحق الفلسطينيين، ولم يتم اتخاذ أي خطوة تدعم حق فلسطين في الاستقلال من قبل الساسة الدوليين وصناع القرار، مبينةً أن ”إسرائيل تواصل احتلال فلسطين واستيطانها، فما يجري هناك نوع من الإبادة العرقية، والفلسطينيون يشعرون بأنهم وحيدون في هذه المعركة“.

 وقالت إنها ترغب في عرض فيلمها ”3000 ليلة“، الذي يجسد واقع السجينات الفلسطينيات في السجون الإسرائيلية، في تركيا، والمشاركة بمهرجان الأفلام في إسطنبول.

وأبدت مصري التي شاركت بفيلمها في مهرجان لندن السينمائي، رغبتها في أن يصل فيلمها إلى أوسع شريحة في تركيا، مضيفة: ”لا أعتقد أن الأفلام تغير شيئاً في العالم، أو تخلق تغيراً اجتماعياً، ولكنها بالتأكيد تسهم في ذلك“.

كما أعربت مصري عن  رغبتها في عرض فيلمها في الأمم المتحدة، مضيفةً ”اعتقد أن مئات الحلول عرضت في الأمم المتحدة لقضايا مثل دعم فلسطين، وإنهاء الاحتلال، ودعم حق العودة للاجئين، ولكن لم يتم نقل أي منها إلى أرض الواقع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com