وزير الثقافة المصري: حال السينما سيئ وأرفض إلغاء الرقابة

وزير الثقافة المصري: حال السينما سيئ وأرفض إلغاء الرقابة

المصدر: القاهرة- صفوت دسوقي

قال وزير الثقافة المصري حلمي النمنم إنه يدرس تحويل بعض الهيئات الثقافية إلى اقتصادية تحقق الربح لتعزيز الموارد المالية للوزارة.

 وحول حجم الأزمات المالية التي تعاني منها وزارة الثقافة أوضح في حوار مع شبكة إرم الإخبارية:  ”لن أجمل الواقع أو أصرح بأنه لا توجد أزمات، ولكني مؤمن بأن  المشكلات، مهما تعاظم حجمها، لها حل، ومؤمن أن تلك الحلول تحتاج إلى خيال وابتكار، لذا ابحث دائماً عن موارد جديدة، وأدرس تحويل بعض الهيئات الثقافية إلى اقتصادية، تحقق الربح“.

وبشأن ما تردد عن نيته في تغيير القيادات بالمؤسسات الثقافية، قال الوزير: ”أعترف بأنني مشغول في الوقت الحالي بإعادة هيكلة الوزارة، من الألف للياء، وأريد أن تنتعش الحياة الثقافية وأسعى لإضاءة أنوار كل قصور الثقافة، لأني مؤمن بأن الثقافة هي القوة الناعمة، التي تغير سلوك الإنسان بشكل سهل وبسيط“.

وعن ملامح الدورة رقم 24، من  مهرجان الموسيقى العربية، التي يشارك بها عدد كبير من نجوم الغناء، مثل أنغام وصابر الرباعي، أضاف النمنم: ”متفائل جدا بملامح مهرجان الموسيقى العربية، الذي بدأت فعالياته مساء الأحد الماضي، ومصدر التفاؤل يعود لحجم التواجد العربي في المهرجان فسوف يشارك الفنان صفوان بهلوان من سوريا ومن العراق سعدون جابر ومن المغرب فؤاد زبادي ومن مصر أنغام وهاني شاكر.

وأكد حلمي النمنم على دور الفن في تقريب المسافات بين الشعوب قائلاً: ”الفن يحقق ما فشل فيه السياسيون، من تقريب المسافات بين الشعوب، ونجح كذلك في توحيد الصفوف العربية، لأنه من الصعب جدا الحديث عن وحدة عربية في ظل صراعات وخلافات حدودية، ونزاعات طائفية، ولو تأملت برنامج المهرجان جيدا ستجد أن الفنان السوري الكبير صفوان بهلوان يشارك رغم الوضع الصعب في سوريا ومن العراق يشارك سعدون جابر، فتحت راية الفن يتحد الجميع ويتم نسيان أي شيء“.

وبسؤال وزير الثقافة المصري، عن حال السينما، قال: ”لست راضياً عنها، فهي ليست في أفضل حالاتها، وأملي أن تنتعش ونرى أفلاما واقعية، ولغة حوار تجمع بين الرقي ووضوح المعنى، وليست كما شاهدنا في أفلام كثيرة مؤخرا، لغة ضعيفة وتحمل  الكثير من الإسفاف“.

وردا على الأصوات التي تطالب بإلغاء الرقابة على المصنفات الفنية، تابع النمنم: ”بالفعل هناك فريق يطالب بإلغاء الرقابة على المصنفات الفنية، وهناك فريق ثاني يطالب ببقاء الرقابة وأنا أميل إلى الاتجاه الثاني، لأن  مجتمعنا المصري في هذه المرحلة يحتاج إلى رقابة واعية، ولكن أرى أن قوانينها تحتاج إلى تطوير وتعديل، وبصراحة شديدة، أرى أن هناك من يتربص بالحياة الفنية ويحاول افتعال معارك مع الرقابة ومهرجان السينما، وأملي أن يعمل الجميع، دون افتعال معارك وهمية لا أساس لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة