فنانة تحول منزل العائلة إلى دار للأشباح استعدادا لهالوين

فنانة تحول منزل العائلة إلى دار للأشباح استعدادا لهالوين

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

غيرت ”كريستين ماكونيل“ الشكل الخارجي لمنزل والديها في كاليفورنيا حتى أصبح يوحي بأن سكانه من الجن أو الوحوش أو الأشباح، وذلك استعدادا لاستقبال ليلة الهالوين التي تتميز بكل مظاهر الرعب.

الفنانة والمصورة الفوتوغرافية استقت الفكرة من فيلم ”منزل الوحوش“، الذي يحكي قصة منزل يتحول أحيانا إلى وحش مرعب وخطير.

وتطلب التغيير أربعة أيام من العمل المتواصل ، وقد صنعت العيون و الأنياب من لوحات عازلة وبعض الرغوة و الورق المقوى.

الشكل النهائي للمنزل المرعب نال إعجاب الجميع، وأصبح المارة يلتقطون الصور بجانبه حسب تصريح ”ماكونيل“ لموقع ”ا س اف غيت“، كما  حظي بثناء  المتصفحين، خصوصا أن الكثير منهم يعرف الفنانة منذ السنة الماضية عند إعدادها لحلوى عجيبة من وحي أفلام الرعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة