في أجواء احتفالية.. ”غيلان“ تفتتح أيام قرطاج المسرحية

في أجواء احتفالية.. ”غيلان“ تفتتح أيام قرطاج المسرحية

المصدر: تونس – من محمد رجب

في أجواء احتفالية مميزة، عاش التونسيون البارحة، افتتاح الدورة الـ 17 لأيام قرطاج المسرحية، في فضاء خارجي، بشارع بورقيبة، وسط تونس العاصمة، وبحضور جمهور غفير، تمتع بأنشطة مختلفة من غناء ورقص، ومسرح، وذلك بإشراف وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث، لطيفة الأخضر، وبحضور رئيس الحكومة الحبيب الصّيد ومجموعة كبيرة من الفنّانين والمسرحيّين والمثقّفين التّونسيّين والأجانب.

الافتتاح الذي كان رائعاً، وبمتابعة جمهور غصّ به شارع بورقيبة، شهد العرض المسرحي الافتتاحي تكريماً للمخرج المسرحي التونسي، المرحوم عزالدين قنون، وذلك من خلال عرض مسرحيته ”غيلان“ على ركح المسرح البلدي بتونس.

مسرحية ”غيلان“ التي أخرجها المرحوم عزالدين قنون، كتبت نصها الفنانة ليلى طوبال، في تشريح فني إبداعي لتونس ما بعد الثورة في 2011.

ممثلون مبدعون، تفنّنوا في التعبير الفني، بالحركة، والكلمة، والجسد، والعبارة..البحري الرحالي، وريم الحمروني، التي أبدعت في إلقاء أغنية ”أكابيلا“، وسيرين قنون، وبهرام العلوي، وأسامة كشكار.

وأكد الأسعد الجموسي، مدير أيام قرطاج المسرحية، على وجود ”تنوّع في الحضور العربي والإفريقي والأوروبي“، مشيراً إلى أنه ”سيقدم خلال المهرجان 30 عرضا مسرحياً تونسياً و29 عرضاً عربياً، إلى جانب 7 مسرحيات إفريقية، و7 مسرحيات أوروبية..“.

وقال الجموسي: ”إنّ هيئة المهرجان عملت على تكريس اللامركزية، من خلال توزيع العروض على جميع الجهات الداخلية، تكريساً لمبدأ اللامركزية الثقافية“، مضيفاً ”ولأن العالم يتكون من عدة مناطق توتر واضطراب تمت خلال هذه الدورة صياغة مشروع إعلان دولي بعنوان إعلان قرطاج لحماية المبدعين المعرضين للمخاطر“.

ومن بين الدول العربية المشاركة في هذا المهرجان، مصر والعراق والأردن وسوريا والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر والسودان وفلسطين ولبنان وليبيا والجزائر والمغرب، إلى جانب دول إفريقية وأوروبية ومنها الكونجو وساحل العاج وبنين وبلجيكا وفرنسا وروسيا واليابان.

1

2

3

4

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com