فيلم ”المشي“ يعاني ضعف الإيرادات رغم استحسان النقاد

فيلم ”المشي“ يعاني ضعف الإيرادات رغم استحسان النقاد

المصدر: إرم - من مهند الحميدي

حقق فيلم الإثارة الأمريكي ”المشي The Walk“ المرتبة السابعة في شباك التذاكر الأمريكي، إثر تعثره في أسبوع عرضه الأول، إلا انه حقق إيرادات ضعيفة وصلت إلى 3.7 مليون دولار أمريكي فقط، وسط نقد إيجابي قد يزيد من فرص نجاحه خلال الأسابيع القادمة.

وتدور أحداث الفيلم حول السيرة الذاتية لأبرز مغامري القرن العشرين، الفرنسي، فيليب بوتيت، محترف السير البهلواني على الحبال ولعبة التوازن في الارتفاعات الشاهقة.

ويركز الفيلم على تجربة بوتيت بالغة الخطورة، في المشي على حبل بين ناطحتي سحاب برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1974.

والعمل من إخراج وتأليف روبرت زيميكيس، الحائز على الأوسكار، وسيناريو كريستوفر براونى، وهو من إنتاج شركة ”سوني بيكشزر“ العالمية، وموسيقى آلان سيلفستر، وتصوير دون بورجس.

ويشارك في بطولته؛ كل من جوزيف جوردون ليفيت بدور بوتيت، والممثلة الشابة شارلوت لوبون، وجيمس بادج دايل، بالإضافة إلى النجم بن كينجسلي، الحائز على الأوسكار.

ورغم النقد الإيجابي للفيلم الذي شمل القصة والتوظيف المتقن للتقنيات الحديثة، نالت الشركة المنتجة نصيباً من الانتقادات، بالتقصير في الترويج له، ما ساهم في انخفاض الإيرادات، كما أثر موعد إطلاقه بالتزامن مع عرض مجموعة من الأعمال الضخمة الإنتاج، في تراجع الإقبال عليه.

ونالت قصص السيرة الذاتية، نصيباً كبيراً في الأفلام الصادرة في الشهرَين الأخيرَين، كونها تُعدّ مادة غنية للأفلام التي تعتمد على السياق الدرامي.

يُذكر إن المغامرة التي قام بها بوتيت، كانت غير قانونية، حيث استمر بالمشي مدة ساعة بين البرجين، ما دفع الشرطة للاستنفار، ليقفوا حينها عاجزين، أمام العرض المميت، الذي قام به دون احتياطات السلامة المعتادة في مثل تلك المغامرات.

وسبق أن تم تقديم قصة المغامر الفرنسي، عام 2009، من خلال الفيلم الوثائقي ”رجل على الأسلاك Man on Wire“ وفاز حينها بجائزة الأوسكار.

Displaying walk_xlg.jpg

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com