فيلم الإنيميشن ”أغنية البحر“ تجسيد فني عذب للواقعية العجائبية

فيلم الإنيميشن ”أغنية البحر“ تجسيد فني عذب للواقعية العجائبية

إرم- من مهند الحميدي

استطاع فيلم الرسوم المتحركة المستند على الميثولوجيا الإيرلندية ”أغنية البحر Song of the sea“ الخروج بالأسطورة إلى لوحة بصرية عذبة في خط فني راقٍ من الواقعية الغرائبية.

ويروي الفيلم حكاية طفل تركته والدته مع شقيقته الصغرى، في بيت جدتهما المتواضع على شاطئ البحر، ليكتشف سر شقيقته ”سيرشا“ التي تنتمي لمخلوقات أسطورية تدعى سيلكي، والمنجذبة لمياه البحر بطريقة غامضة.

ويستند الفيلم إلى الأسطورة الإيرلندية القديمة، التي تتحدث عن مخلوقات تشبه عرائس البحر، وتستطيع العيش داخل المياه، وعلى اليابسة في الوقت ذاته.

وتحاول الطفلة، التي لا تتكلم مطلقاً رغم سنواتها الست، الفرار من بيت جدتها، لتتمكن من عيش حياة جديدة في عالم المخلوقات البحرية، وتتصاعد أحداث الفيلم لتأخذنا في رحلة غامضة، حيث الأساطير والخيال، والملوك والساحرات.

والعمل من إخراج وتأليف الإيرلندي توم مرو، وسيناريو ويل كونيلز، وإنتاج إستديو ”Cartoon Saloon“ وموسيقى برونو كوليز، وبلغت كلفته الإجمالية حوالي 5 ملايين يورو، ويمتد عرضه أكثر من ساعة ونصف.

ويقوم بالأداء الصوتي؛ كل من بات شورت، فينيولا فلاناجان، وبريندان جليسون.

وساعدت تقنية الرسوم المتحركة (الإنيميشن) في خلق جو من التشويق والخيال والفنتازيا.

وسبق أن رُشِح الفيلم للحصول على جائزة الأوسكار، كأفضل فيلم إينميشن، كما رُشِح لتسع جوائز أخرى؛ فاز بخمس منها، بعد عرضه في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي عام 2014.

ونال الفيلم استحسان المشاهدين والنقاد على السواء، ووُصِف بأنه ”أفضل فيلم رسوم متحركة نجح في نقل مشاعر البهجة والسعادة إلى المتلقي“.

وحاول مخرج الفيلم إعادة نقل الفلكلور الإيرلندي/السيلكي، للجيل الجديد وتعريفهم به، في قالب فني متقن؛ عبر تركيزه على الأغاني الشعبية الإيرلندية، والتراث والأزياء الخاصة بتلك المنطقة.

ويغيب عن الفيلم الشر المطلق، ليركز على معاني الخير والبحث عن السعادة والتوازن الداخلي، في جوٍ تتداخل فيه العوالم، ليجسد أسلوب الواقعية العجائبية، ويمتزج فيه الخيال بالواقع على نحو مفاجئ، وعذب.

يُذكر إن الفيلم هو الثاني للمخرج مرو، الذي سبق أن قدم فيلم ”أسرار الكيلز The Secret of Kells“ (إنتاج 2009) المرشح للأوسكار، والمستند أيضاً على الميثولوجيا الإيرلندية.

1111

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com