سامح حسين: تحمست لمسرحية ”أنا الرئيس“ لمساسها بمشاكل المجتمع

سامح حسين: تحمست لمسرحية ”أنا الرئيس“ لمساسها بمشاكل المجتمع

المصدر: القاهرة- من أميرة رشاد

نجح الفنان سامح حسين أن يحجز لنفسه مكانا مميزا بين نجوم الكوميديا في مصر، حيث قدم العديد من الأعمال الناجحة سواء في السينما أو التليفزيون، لكنه قرر في الفترة الأخيرة أن يراهن على خشبة المسرح فقدم عرض ”أنا الرئيس“ الذي مازال يعرض حاليا ويلقى إعجاب الجمهور والنقاد، فيما ينتظر تصوير الجزء التاسع من مسلسل الست كوم ”راجل وست ستات“ الذي غاب عن أجزائه الثلاثة الأخيرة .

ويكشف سامح حسين لـ“إرم“ تفاصيل تجربته على خشبة المسرح في ”أنا الرئيس“، وأسباب غيابه ثم عودته لمسلسل ”راجل وست ستات“.

ما سبب حرصك على تقديم عروض مسرحية؟

الوقوف على خشبة المسرح متعة كبيرة لا تتحقق في السينما أو الدراما التليفزيونية، فيكفي أنني أواجه الجمهور يوميا، ورد الفعل يأتيني في نفس اللحظات التي أقول فيها ”إيفيه“ أو أقدم مشهد مؤثر، وأنا تربيت فنيا على خشبة المسرح وأعشق حالة التواصل المباشر مع الجمهور.

لماذا تحمست لمسرحية ”أنا الرئيس“؟

تحمست لمسرحية ”أنا الرئيس“ لأنها تناقش مشاكل المجتمع المصري، إلى جانب أنها مأخوذة عن نص للكاتب الكبير الراحل يوسف عوف، صاحب الأعمال الكوميدية العظيمة، والتي قام بإعدادها وإخراجها صديقي محسن رزق الذي سبق أن تعاونت معه كمؤلف في العديد من الأعمال التليفزيونية، فضلا عن أن المسرحية من إنتاج فرقة المسرح الكوميدي التابعة لمسرح الدولة، وقد كنت حريصا على تقديم عمل لمسرح الدولة لأنه من المهم أن يكون لدينا حركة مسرحية قوية.

وكيف رأيت شخصية ”عصام“ التي تقدمها في العرض؟

عصام نموذج لآلاف الشباب المحبطين الذين لا يجدون فرصة عمل، ولا يجدون من يقدر كفائتهم، ورغم أن لديه أبحاث تدفع بالبلد للأمام يضطر للعمل ”سباك“ في مصلحة حكومية، ويوم ذهابه لإستلام الوظيفة يحدث سوء تفاهم ويظن موظفي تلك المصلحة أنه الرئيس الجديد الذين ينتظرونه، فيجاريهم ويكشف العديد من أوجه الفساد في المصلحة بمعاونة سكرتيرة الرئيس التي تقوم بدورها الفنانة حنان مطاوع.

هل كنت تتوقع أن تحقق المسرحية نجاحا جماهيريا كبيرا؟

بالتأكيد، كنت أتمنى أن يحقق العرض نجاحا جماهيريا، لكنني لم أتوقع أن يحظى بمثل هذا النجاح، فنحن نرفع في كثير من الأيام لافتة ”كامل العدد“، كما أن العرض حظي بحفاوة نقدية كبيرة أيضا، وأعتقد أن العمل الجيد والكلمة الصادقة تجد طريقها بسهولة إلى الجمهور.

ما الذي دفعك للعودة من جديد لمسلسل ”راجل وست ستات“؟

أنا أدين لمسلسل ”راجل وست ستات“ بالفضل في شهرتي وإنتشاري كممثل كوميدي، وعندما إنسحبت من الأجزاء الأخيرة كان ذلك خارجا عن إرادتي، بسبب إرتباطي بتصوير أعمال أخرى سواء في السينما أو التليفزيون، وعندما وجدت الفرصة مهيئة للعودة من جديد لم أتردد، خاصة أن علاقة قوية تجمعني بكل فريق العمل وفي مقدمتهم الفنان أشرف عبدالباقي والمنتج صادق الصباح.

هل تتوقع أن يحقق الجزء الجديد من المسلسل نفس نجاح الأجزاء السابقة؟

أعتقد أن الجزء الجديد الذي سنبدأ بتصويره نهاية الشهر الجاري، سيحقق نفس النجاح الذي حققته الأجزاء السابقة من المسلسل، فالجمهور اعتاد على مشاهدة الأسرة الموجودة في حلقات العمل بكل ما يجمعهم من خفة ظل ومواقف طريفة، كما أن الجزء الجديد سيشهد مفاجآت عديدة لن أستطيع الكشف عنها حاليا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com