افتتاح الدورة الـ16 لمهرجان فلسطين الدولي 2015

افتتاح الدورة الـ16 لمهرجان فلسطين...

مركز الفن الشعبي الفلسطيني المُنظم للمهرجان أعلن إنهاء كافة الاستعدادات لإطلاق المهرجان بمشاركة فرق فنية عربية وأجنبية.

في خطوة تُشكل وسيلة ثقافية وفنية، تعمل على مقاومة الاحتلال والحصار الإسرائيلي، وتوصيل رسالة للعالم، عن القيم الفنية الفلسطينية، وإنجازاتها، يفتتح مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى، في رام الله، في دورته السادسة عشرة، أولى أيامه غداً الموافق الرابع من آب/أغسطس.

وأعلن مركز الفن الشعبي الفلسطيني المُحتضن للمهرجان، إنهاءه كافة الاستعدادات لإطلاق المهرجان، بعد انقطاعه العام الماضي بسبب الحرب في غزة، حيث يطرح في دورته الحالية قضية ”التمييز“ بأشكالها المختلفة، كالتمييز ضد الأقليات العرقية والدينية، والمهاجرين والسكان الأصليين، و ضد النساء أو ذوي الإعاقة، من منظور فني وثقافي فلسطيني.

وعن الدلالات الفنية والوطنية والإنسانية للمهرجان يبين الناقد الفني محمد العجلة أنها عديدة، ومتنوعة إحداها يتعلق بالمحاولات المُستمرة لكسر الحصار، والثانية تتعلق بدور الفن والفنانين، وإصرارهم على المشاركة في حمل هموم الإنسان والمجتمع، مؤكداً أن إحياء المهرجانات في فلسطين، تُثبت الطاقات والكفاءات الفنية، التي يمتلكها الشعب الفلسطيني، ويمكنها أن تشكل إضافة هامة في هذا المجال.

 ويستضيف المهرجان فرقا فلسطينية وأجنبية كالفرقتين الراقصتين ”إنوفا“ من إيرلندا و“بيرت“ من أرمينيا تُجسد في رقصاتها حالات ”التمييز“، كما يشارك والفنان الأردني عزيز مرقة، والفنان عمار الكوفي من كردستان العراق في المهرجان، إضافة لنخبة من الفنانين الفلسطينيين.

إلى جانب عرض يجمع الأجيال المتعاقبة على فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية، في حين تفتتح أولى ليالي المهرجان بمشاركة مجموعة من راقصي مركز الفنّ الفلسطيني ومن براعم فرقة الفنون الشعبية وبمشاركة شباب من مخيم عسكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com