”الديناصور الطيب“ خيال يمتزج بأحلام الطفولة – إرم نيوز‬‎

”الديناصور الطيب“ خيال يمتزج بأحلام الطفولة

”الديناصور الطيب“ خيال يمتزج بأحلام الطفولة

المصدر: إرم- من مهند الحميدي

ماذا لو كان النيزك الذي قضى على الديناصورات منذ آلاف الأعوام الماضية، لم يصب فعلاً الأرض؟ بهذا السؤال تفتتح شركة ديزني واستوديوهات بيكسار للرسوم المتحركة، فيلم الإينيميشن ثلاثي الأبعاد ”الديناصور الطيب The Good Dinosaur“ في إطار من الترفيه والخيال والأحلام الطفولية.

ويأخذنا الفيلم إلى عالم من التشويق والمرح، في رحلة إلى عالم الديناصورات المحفز للخيال، لتنشأ علاقة صداقة بين الطفل ”سبوت“ وديناصور مراهق من فصيلة الأباتوصور، يدعى ”أرلو“ ويبلغ طوله حوالي 23 متراً، ليساعدا بعضهما على تجاوز مخاوفهما، وتحرير قدراتهما، عبر مغامرات كوميدية عجيبة في غابات ما قبل التاريخ.

وتعوض الصداقة غير المتوقعة، من وقع مأساة سبوت، الذي فقد والده في حادث مؤسف، بعد سقوطه في النهر الهائج، ليضيع في غابات بكر موحشة، ويبتعد عن موطنه مئات الكيلو مترات، قبل لقائه بالديناصور الطيب صاحب القلب الكبير أرلو؛ ما يعيد الحيوية والإثارة لحياة سبوت.
The_Good_Dinosaur_141774002

ويؤدي أصوات شخصيات الفيلم كل من لوكاس نيف، وجاك برايت، ورايموند أوتشوا، وفرانسيس ماكدورماند، وماند ستيف زان، وإي جيباكلي، وآنا باكين، وماركوس سكريبنر، وجودي جرير، ونيل باتريك هاريس، وبيل هادر ، وسام إليوت، وهو من إخراج بيتر سون، وإنتاج دينيس ريام.

وهذه هي المرة الأولى، التي تصدر فيها استوديوهات بيكسار فيلمَين في عام واحد، بعد إصدار فيلم ”قلباً وقالباً Inside Out“ في حزيران/يونيو الماضي، الذي بلغت ميزانيته 175 مليون دولار أمريكي.

ونال فيلم الديناصور الطيب، استحسان النقاد، خلال عرضه في مهرجان كان السينمائي.

وتسبب انسحاب مخرج العمل السابق بوب بيترسون عام 2013، وتكليف بيت سون تولي المهمة، بتأخير موعد إصداره، من نيسان/مايو 2014، إلى 25 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وسبق أن حققت استوديوهات بيكسار سلسلة من النجاحات في شباك التذاكر، على مدى 20 عاماً، منذ إصدار فيلم ”توي ستوري“ عام 1995؛ الفيلم الذي حوّل معالم قطاع الرسوم المتحركة، وجدد معاييره، وحقق أرباحاً في صالات العرض، وصلت حينها إلى حوالي مليار دولار أمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com