”صائد الساحرات الأخير“ يجوب شوارع نيويورك

”صائد الساحرات الأخير“ يجوب شوارع نيويورك

المصدر: إرم- مهند الحميدي

يضع فيلم ”صائد الساحرات الأخير The Last Witch Hunter“ جمهور السينما، في أجواء من الفنتازيا والخيال والحركة والمغامرات، التي تصور محاربة بطل أسطوري، لنشاطات تهدد البشرية تفتعلها ساحرات في العصر الحديث.

وعلى خلاف أفلام مطاردة الساحرات السابقة، لا تدور أحداث الفيلم في القرون الوسطى، بل في مدينة نيويورك الأمريكية المعاصرة.

ويحمل العمل في طياته الكثير من الأسرار؛ أبرزها أن عالم الساحرات حقيقي، وما زلن يعشن بيننا، بقوى خارقة، وغاية في الشر، تهدف إلى إغراق العالم بالفوضى والظلام.

ويتصدى المحارب الأخير الخالد ”كولدر“ الذي يمثل دوره النجم فان ديزل، للساحرات، في شوارع نيويورك، ليتابع مسيرة من سبقه من صيادي الساحرات، واستكمال حربهم التي دامت لقرون إلى أن يتمكن من تدمير الساحرة التي كانت تسعى لإعادة نشر مرض الطاعون في العالم، للقضاء على البشرية.

وكان كولدر، تمكن من قتل ”ملكة السحر“ أقوى ساحرة عرفها التاريخ، ليهلك أتباعها بعد مصرعها، وتطلق قبل وفاتها لعنة الخلود، التي أبعدت كولدر عن محبوبته وابنته إلى الأبد.

وفي انتقال مفاجئ للقرن العشرين، يصور الفيلم كولدر، مشتاقاً لعائلته، بعد قرون من محاربته للساحرات، لتُبعث ملكة السحر مجدداً إلى الحياة، عن طريق تناسخ الأرواح، وتسعى للانتقام منه.

ويستخدم كولدر جميع الوسائل للقضاء على الساحرة في مشاهد ملحمية مشوقة لمعارك بالسيوف، والنيران، والأدوات والخدع السحرية الخارقة للقوى الطبيعية، لتحديد مصير الجنس البشري.

والفيلم من إخراج بريك أيزينر، وتأليف كوري غودمان، وسيناريو مات سازاما، ويشارك في بطولته الممثل الشاب، إليغا وود، والممثلة الأسكتلندية روز ليسلي، التي تشارك في المعارك، ومايكل كين الذي يؤدي دور كاهن كاثوليكي، وأولافور داري، وجولي إنجلبريخت، ورينا أوين، وجوزيف غيلغان.

وحددت شركة ”ليونز جيت“ الأمريكية الكندية، المنتجة للفيلم، يوم 23 تشرين الأول/أكتوبر القادم، موعداً لطرحه في دور العرض السينمائية العالمية.

ويأمل فين ديزل أن يحقق الفيلم نجاحاً، ليضاف إلى رصيده، بعد النجاح الذي حققه فيلمه الأخير ”Furious 7“ الذي استطاع أن يحقق أرباح 1.3 مليار دولار أمريكي، في شباك التذاكر العالمي.

vin

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com